الجمعة، 24 فبراير 2012

تلومني الدنيا .....


تلومني الدنيا

تلومني الدنيا إذا سميت من أحبه أو ذكرته

كأنني أنا التي كالقمر الجميل في السماء قد علقته

تلومني الدنيا أذا سميت من أحبه أو ذكرته

كأنني أنا الهوى أو أمه أو أخته

هذا الهوى الذي أتى من حيث ما إنتظرته

مختلف عن كل ماسمعته مختلف عن كل ما قرأته

لو كنت أعرف أنه نوع من الإدمان ما أدمنته

لو كنت أدري أنه بابٌ كثير الريح ما فتحته

لو كنت أعلم أنه عود من الكبريت ما أشعلته

هذا الهوى أعنف حبٍ عشته

فياليتني حينما أتى فاتحٌ يديه لي رددته

ويا ليتني من قبل أن يقتلني قتلته

هذا الهوى الذي أراه في الليل على ستائري

أراه في عطري في أساوري

لو أخبروني أنه طفلٌ كثير اللهو والضوضاء لما أدخلته

لو أخبروني أنه سيقلب الأشياء في دقائق لكنت ضربته

يا أيها الغالي الذي أرضيت مني الله إذ أحببته

هذا الهوى أجمل حب عشته أروع حب عشته

فياليتني حينما أتاني زائراً بالوردعنقته

وياليتني حينما أتاني باكياً فتحت له قلبي ...

وقبلته ...قبلته ....قبلته


أحبائي جميعا زوار مدونتي عندما عاد لي  اللابتوب مساء أمس

قررت أن أكتب لكم اليوم لكم جميعا ً كلمة تعبر عن مدى حبي واحترامي

وإعزازي لكل من سأل عني في غيابي وكل من لمعت مدونتي بلمساته الحانية

التي أزالت عني الكثير الكثير من الهموم وبدأت كتابتي لكم اليوم

بعبارة تلومني الدنيا وكم لامتني دنياي على أشياء ليس بمقدوري الا

افعل غيرها وليس بمقدوري إلا أن أكون كما أنا "زيزي " ولن اتوارى خلف مسمىً

آخر ولن اتصنع أو أتكلف ما حييت يلوموني على اهتماماتي بكم وبكتاباتكم

وأنا أقول لمن يلومونني :هل هذا يدينني في شيء إن أنا اهتممت بالآخرين مثلما يهتم بي الآخرين ..؟؟

أنا لا أريد الكثير بل لا أريد شيئاً منهم على الإطلاق سوى أن يتركوني وشأني

فأنا قادرة على أن اعيش حياتي دون أن أثقل عليهم ..

لقد جربت الحياة بدونكم أقصد بدون أصدقاء المدونات غصبٍ عني

عندما تعطل اللاب توب وكانوا يتعجبون ماهذا الذي يجعلني البس وانزل في البرد لأكتب ..

ولم يعلموا أن جزءً من حياتي أصبح أنتم ...سواء من رأيته منكم أم من لم أره

فعالمنا هذا الإفتراضي سيظل عالم افتراضي مهما تقابلنا لكنه عالم جميل بإفتراضيته ويكفي أن كل مناّ يجد مكاناً ليفضفض ...ولو أني قد تكون فضفضتتي محسوبة علي ..ولكني حتماً سأفضفض ..ويكفي أن اقول أنني كنت قد بدأت كلامي بتلومني الدنيا فلم أجد سوى هذه الكلمات الرائعةلأعبر لكم عن احساسي تجاه الجميع فلتتقبلوها مني على لساني ومن كلمات نزار قباني العظيم ...

الخميس، 16 فبراير 2012

بعض من خواطر العظماء(وباحب الناس الرايقة سابقاَ)


بعض من خواطر العظماء
(مجرد عنوان جديد فقط)

أحبائي..هذه بعض من خواطر العظماء جمعتها لكم في لحظة تدبرعلها تمسح آهات المجروحين مثلي :

خاسرٌ من يثقب النهار لينعم وحده بالضوء
خاسرٌ من يثقب قاع الليل ليملأ كفيه بالهدوء..
خاسرٌمن يثقب قلب نسان آخرليزرع فيه الخوف ..
خاسرٌمن يثقب سيرة الموتى ليصنع منها وشاحاً..
خاسرٌ من يثقب الكلمة البريئة ليجعلهاغارقة في الخطيئة..
خاسرٌ من يثقب الرحمة بين الناس ليضع مكانها الجفاء ..
خاسرٌمن لايهتز بالشجاعة عندما يرى طفلاً يضحك ..
من يسحق الأشياء ليأكل من هذا الدقيق خبزه ..
خاسرٌ لأنه كمن يريد أن يهدم الجبل لكي يتسلقه..

رشدي صالح


فلتذكروني

فلتذكروني عندما تغدو الحقيقة وحدها حيرى حزينة..

فلتذكروني حين تختلط الشجاعة بالحماقة ..
فلتذكروني حين يستقوي الوضيع ..
وإذا اختفى صدح البلابل في حياتكم ليرتفع النباح ..
وإذا اختفى نغم الإخاء ..
وحين يستعلى الذليل ..
وإذا اللسان أذاع ما يأبى الضمير من الكلام ..
وإذا خشيتم أن يقول الحق منكم واحد ٌ في صحبه أو بين أهله ..
فإذا سكتم بعد ذاك على الحقيقة وارتضى الإنسان ذله ..
فأنا سأذبح من جديد..وأظل أقتل من جديد ..و أظل اُقتل كل يومٍ ألف قتلة ..
سأظل أُقتل كلما سكت الغيور وكلما أغفا الصبور ..سأظل أُقتل كلما رغمت أنوف في المذلة ..
الشاعر الراحل العظيم عبد الرحمن الشرقاوي "ثأر الله "
مع تحياتي
ومازالت كل التعليقات مفتوحة لكل البوستات لأن اللاب توب مازال معطلا وعندما يزال العطل سأرد على كل تعليقاتكم مشكورين مقدماً..

الاثنين، 13 فبراير 2012

كتاب بنكهة الحب...


كتاب بنكهة الحب

كتاب "بنكهة مصر"شيرين سامي


قبل أن أبدأ رؤيتي لكتاب إبنتي شيرين سامي أوجه نظر سيادتكم جميعاً أني لا أكتب من المنزل ولذلك سأكتب بقدر ما أستطيع وارجو منكم أن تقرأوا البوست اللي فات لأنه يحكي بالتفصيل عن يوم المعرض 5فبراير

والآن مع بنكهة مصر

هي تقدمه للجميع اهلها وابنائها وزوجها وأصدقاء بلوجر
كل قصة فيه تضيف لنكهة مصر لديها شيئاًفهاهو صباح بنكهة مصرتبدأه نشيطة ككل من حولها وما حولها ثم تخلع
البراءة وترتدي ثوب العمل 

ثم إحدى رسائل البحر
فيها معاناة أم مثل كل الأمهات التي تربي وتطمع أن ترى في الكبر ثمرة تربيتها ولكنها تفاجأبه يبتعد بعيداً بعيداً..ولايطلب سوى ......دعاءها ورضاها

شيرين أبكتني تلك القصة كثيراً وكأنك تقرأيني أنا ومن هم مثلي ..

السي تي ايه
تعبر عن معاناة المرأة التي تعيش لمن حولها فقط
حتى يأتي يوم تقرر أن تعيش لنفسها وتحس بنفسها كإمرأة ولكن ترى هل تستطيع ؟

سبحة وسيجارة
وهي تحكي الصراع الذي يدور في ذهن الشباب بين قيمه ولذاته
ترى من سينتصر في النهاية ؟؟

معطف من القيود 1و2
معطف من التحرير

كل سنة مرة !!
هي تحكي قصة الحبيب الذي يضن بالكلمة ترى كم ستنتظره ؟

صديقة فاطمة
قصة في غاية الرقي في المشاعر الإنسانية تحكي عن تلمس
صديقة فاطمة "المسيحية "الدعاء في ليلة القدر حتى يجمع الله بينها وبين حبيبها وكيف تكون الصداقة الطاهرة بين اثنتين يجمعهما وطن واحد وقلوب عامرة بالحب ويكون عريسها من قِبل صديقتها فاطمة..
   
اليد النظيفة :تحكي عن النزال بين الطهارة في اليد والقلب
ترى من سيصمد للآخر ؟

أوهام البنات "4أجزاء "
تحكي في اسلوب شيق عن اوهام البنات ومابين
الإختيارات الصح في الزمن الصح..وهل ياترى يصبح سن ال30 مزعجاً للفتاة لهذه الدرجة التي يصبح فيها البحث عن عريس
مهمة رسمية لابد منها ؟؟؟اقروا عشان تعرفوا

الشيزلونج

ما أوسع خيال المؤلفة هنا وهي تتكلم بلسان قطعة أثاث وتحس بإحساسها وكأن الأثاث من حقه أن يحس ويفرح ويتألم ..

إجازة عارضة
تحكي عن احساس كل منا بالآخر إذا وضع نفسه مكانه
وماذا إذا شعر الزوج للحظة أن زوجته تكاد تضيع منه ؟
قصة غاية في الأحاسيس حريرية الملمس

الكارنيه !!

ترى هل يغير مجرد كارنيه انتماء لنادي معين هويتنا وقيمنا وأخلاقنا؟؟؟؟؟؟روحوا شوفوا كده

شرف لا أستحقه
ترى هل شرف الضابط في الدفاع عن الباطل أم الدفاع
عما يمليه عليه ضميره ؟

كنت باهزر

هذه القصة بالتأكيد تحكي عن كيدهن العظيم فإياك أن تدخل أيها الرجل أن تستقل بذكاء المرأةأو تعبث بذكاءها ..عندئذٍ لاتلومن إلا نفسك

محطة حب ..قصة حب رومانسية لأقصى درجة لاتتعدى الربع ساعة من الزمن ..ثم مضى كلُ في طريق ..

استقرار ملطخ بالدماء

هو لايهمه في حياته سوى الإستقرار..هو خامل دائماً لايفكر سوى في يومه وتشغله مطالب الحياة اليومية حتى عن المشاركة في أي مطلب للإصلاح في زمرة تفكيره بأولاده لم يهمه تلك العجوز التي دهسها بسيارته ..نقلها على جنب واكتفى بأن يطلب لها الإسعاف دون أن ينطق بإسمه ..ونسي قميصه الملطخ بدماء العجوز..

مساء بنكهة مصر

الله يا شيرين وانت تضعي يومنا بين قوسين صباح ...ومساء بنكهة مصر وانتي تضعيننا على الكورنيش مع اغنية علي الحجار
التي أغنيها معكي لمصر ولكي :باحبك يا بنت اللذينا..باحبك
ترى ماذا أقول غير تسلم هالإيدين ..

-------------------------------------------------------
2- المبدعة أمل زيادة
الكهف
كتابها يحوي قصتين :

1- الكهف وهي قصة من الخيال العلمي
وهي تتناول حياة الصحفية غادة التي تعشق عملها وتحب ان تكتب الجديد دائما ًودلتها هدى صديقتها عن موضوع شائق بجبل الفيوم
وتتوالى الأحداث في تسلسل من الخيال العلمي .وفي النهاية تدور الأحداث أن لآقوة إلا بالله وكل ماعدا هذا هباء وهراء ..

2-الصيد الثمين
هي قصة بوليسية اجتماعية تحكي عن ضابطين احدهما يحكم ضميره والآخر لايهمه سوى مصلحته الشخصية وفي سبيل تلك المصلحة لايهمه من يقتل أو من يظلم بينما الآخر مستعد أن يضحي بحبه في سبيل الشرف ومصلحة الآخرين ..قصة جميلة وقلم مبدع وللحقيقة يا أمل ربما لعيب مني أنا أنا لا أميل للخيال العلمي مثلما احب القصص الإجتماعيةولذلك يا ليتك تمدينا دائماً بارومانسي الجميل الذي تبدعين فيه وقد ابدعتي بالفعل في الخيال العلمي كذلك ولكن ربما بحكم سني أميل للواقع أكثر ..تحياتي

3- المبدعةكارولين نبيل
دوامات العيش الحاف

قبل أن أبدأ تعليقي لي سؤال اعلم أنه لايصح أن أسأله
لفتاةفي عمر الزهور ولكني وجدت نفسي اتمنى أن أسأله لكي
ولزميل لكي سيأتي دوره ..السؤال هو كم عمرك ؟؟؟؟؟؟؟
أتعلمين لما أسأل هذا السؤال؟
لأن ما قرأته من إبداع لايمكن أن يخرج من وردة في سنك ..
ولنبدأ:
1- عطرها

كيف يمكن لذرات عطر أن تحبك قصة عشق بين
مجتمع من الناس لا بين محبوبين فقط ؟؟؟


2-معطف الصوف

ياله من معطف تحاول أن تغزل فيه بعضاً من عشقها لأبيها
وهو يريد رؤيتها هي فهي عنده أهم من كل شيء في الدنيا

3-بلا إسم

تراه طفلاً مثل كل الأطفال ..لا لم يكن مثلهم
عاش بين أب لاينطق إسمه بل ينعته دائماً بأفظع الأسماء وأم تحاول تدليله ..بأسماء غير إسمه ..حتى عندما كان بينه وبين الموت شعرة لم تعرف صاحبتنا بأي إسم تناديه ولكنه كان قد اختار طريقه واختار أن ينقذ القط وأن يلقى هواسما يستحقه في
عالم آخر

4- يد واحدة من أخف القصص التي قرأتها دماً
وقدرة على تدبر المعاني وراء الملمس الإنساني
بل جعلتني اعيد قراءة أنواع الأيدي التي أوردتها المؤلفة وماذا تمثل كل يد "لا مش حاقولكم اشتروا الكتاب "
والآن وصلني الرد

5- اهتمام
القاصة تقرر بعد أن انتظرت كثيراً ليهتم بها أحد
بلا جدوى أن تهتم هي بنفسها ولا تعطي لأحدهم التفضل عليها بالإهتمام بعد أن ملت من الإنتظار

6-دوامات العيش الحاف
7 دوامات من الدوامات اليوميةاللي بتعرفنا قيمة العيش اللي احنا عمرنا ما خدنا بالنا من انه هو ملك المائدة ...
لا لا لا اقروها

7- نص كيلو طماطم بس
من أروع القصص الإنسانية اللي ممكن تحصل كل يوم .زياه ياكارولين لمستي عرق المجتمع اللي بينزف كل يوم ..

8-نسبية.
نفسي اسألك يا كوكي انتي بتجيبي الأفكار منين
9-بلاي استيشن
الكاتبة تعيش في مشاعر من يلعب هذه اللعبة وتخترقها
10-س "حين لم تختر الحياة "
هنا تعقد الكاتبةمقارنة بين فتاة في الخامسة والعشرين تعيش في سويسرا واخرى في روما والثالثة في لندن بكل ماتحمله كل بلدة من ثقافات في كل شيء
11-مدينة الدببة
هنا ترجع معنا الكاتبة إلى الأصل في وصف الدببة بالغباء ورغم ذلك تكون هدايانا للتعبير عن الحب هي الدببة الحمراء

12-اتلهي

ثلاث قصص في غاية المهارة نسجت بيد فنانة كبيرة الإحساس
اقبل هاتين اليدين بجد مش بهزار

13-سوبر ماركت
كيف يمكن أن نختار غذاؤنا بعناية إذا تمهلنا قليلاً في الإنتقاء

ابنتي قوليلي كم سنك ؟؟؟؟؟؟؟تحياتي لوالدك واتمنى رؤيتكما قريباً في القاهرة
وللجميع تحياتي ولي معكم جلسة أخرى

إحنا ...ومعرض الكتاب

معرض الكتاب +تحديث لمن علّق مبكراً



الزيارة الثانية ...الأحد 5 فبراير 2012

زي ماحذرت قبل كده إني حاقول كل اللي شفته على الساحة

وحاجيب سيرة كل الناس الحلوة اللي بتضحك على طول

أما العالم المتضايقة دول ماليش فيهم واهرب منهم على طول

نبتدي بالصلاة على النبي

رحت برضه حوالي الساعة اتنين ورحت على طول على

الخيمة ومنها على مكان المصلى عشان أشوف رجل الأمن

ولكني لم أجده ووجدت المصلى نظيفاً وليس به بواقي الخشب التي كانت موجودة به من قبل وظننت للحظة أن المكان غير المكان وأني "تهت"
ولكني لففت ورجعت فوجدته جالساًوسلمت ثم استأذنت لصلاة الظهر ..
وبعد أن صليت وخرجت لاحظت أن رجل الأمن مضطرب بعض الشيء..
وسألته ماباله ..أما ماقاله فلن اقوله لكم غير الساعة السابعة مساءً..
نعم فلتستمروا معي حتى أقول المفاجأة للجميع كل ما أستطيع قوله
هو أنه سألني عن إحتفالية صديقنا التي أنا آتية من أجلهامتى ستقام ؟؟ولما قلت له الساعة السادسة قال ياليتها كانت في الثانية!!!!!ولم يزد شيئاً...
ولففت في أجنحة المكان قليلاًوذهبت إلى دار ليلى وسألت عن مصطفى سيف وأخبرني الأستاذ محمد سامي أنه جاء بالفعل ثم ذهب ليأخذ جولة بالمعرض
ولففت قليلاً داخل الخيمة وبعد صلاة العصر بدأت الجحافل في القدوم ..ولم تكن الوجوه المألوفة لدي قد قدمت بعد..ووجدت احدهم هو الآخر يسأل عن مصطفى سيف وبالطبع كل من يسأل عن مصطفى سيف فهو قريبي..
وبالفعل كان أزهري ووجدته يحمل حقيبة ملئى بالكتب فهو قاريء نهم ..
ثم وجدت أحداهن تقترب مني وتسألني هل أنا في إنتظار لبنى نور ؟
قلت لها نعم قالت لي وأنا الأخرى..وعرفتني بنفسها :أنا أمل زيادة ولي
كتاب بالمعرض فقلت لها لي الشرف أن أقتنيه وبالفعل إشتريت نسخة
من كتابها "الكهف "ووقعتها لي مشكورة ..
ثم أتت المهرة..نعم المهرة الأصيلةواثقة الخطوة تمشي ملكاً..
إما زلتم مصرين على من تكون حبيبتي؟؟إنها بالطبع فاتيما..
واكتملت الحلقة بها وخرجنا قليلآًثلاثتنا أنا وهي وأزهري..ثم عدنا لنتابع الحضور ..
وتوالى الحضور ووجدت أميرة التدوين "شيرين سامي"تخطو في
رقة وكبرياء الأميرات ..وسلمت عليها محيية ومتشوقة ..
ثم هل من بعدها فتى الجنوب الأسمر يحمل بين جوانحه
دفء كل الكلمات التي أمطرنا بها عبر مدونته..
جاء الفتى مصطفى سيف..ورغم ضخامة جسده إلا أنه يحمل قلب العصفور
الذي طرنا معه من خلال مدونته ..وكان معه أخيه إيهاب ..
الذي يحمل مثل أخيه عينان تشعان بالحب ..ما أن تراهما حتى تقبع داخلهما
أو يقبعان داخلك ..
ثم أتت زهرة الحفل التي جمعت بفكرتها الأنيقة حولها في كتاب واحد ما يقرب من المائة من المدونينوأخذت على عاتقها هي ودار ليلى مشكورة أن يخرج هذا هذا المشروع للنور ..إنها الزهرة الفواحة لبنى أحمد نور
وصاحبة مدونة "مفردة "التي كنت اتابعها دوماً بشغف ولم أكن أتوقع أن اراها يوماًما ..وعندما رأيتهاوهي مثل العصفورة كائن رقيق الملامح تعجبت كيف لهذا الكائن أن يحمل عبء إخراج عمل ك"أبجدية إبداع عفوي "
إلى النور..وتوالت العصافير وهاهي العصفورة الأخرى من آل نور
إيثار أحمد نور ترفرف مغردة صاحبة مدونة "الأرجوحة الحمراء"..
وهي أيضاً من المشاركات في الكتاب ..
ملحوظة هامة :في وسط فرحتي جاءتني شيرين سامي بنسخة من
كتاب ابنتي الحبيبة الفاضلة كارولين نبيل مدونة "كاندي "
كتاب "دوامات العيش الحاف "بكلمات اهداء رقيقة وراقية مثل صاحبته
فشكراً لها وألف شكر ..
ومازالت الفرحة والعرس قائم وفي وسط التجمع الراقي ..
وجدتهم ملتفين حول نجم.. نعم نجم فلم أكن ارى منه غير رأسه المكسوة بالفضة..واقتربت منهم ووجدته في وسطهم ..إبنٌ آخر من أبنائي ..نعم لم نعرف بعض من قبل ولكن كلهم أولاد بلوجر وأنا أمهم أو هكذا نصبونيّ..
إنه الفتى"محمد فاروق الشاذلي"وكتابه "ذكريات للبيع "وما أدراكم ماذا فعل بي هذا الكتاب "فتلك قصة أخرى ..
وأخيراً وجدت الفتى الأسمر"محمد الجيزاوي" وجريت باحثة عن كتابه
"في صحتك يا وطن "وللأسف كانت نسخه قد نفذت ..ووقفت حائرة والجميع يبحثون عن نسخة هنا أو هناك ولكن للأسف لم يجدوا ولا نسخة ..وفي وسط هذا البحث تقدم لي إبني محمد بنسخة هدية منه ..بإهداء غاية في الرقة فشكراً له ..
وفي وسط كل هذه الأنوار كان هناك نوراً يتلألأ ويزداد توهجاً
واراه قادماً إليّ أتراه معه نسخة من كتاب أم تراني قابلته منذ زمن في حياتي العملية ؟؟لا لا لا ..لاهذا ولاذاك واقترب مني وقال لي والبسمة تملأوجهه:
ماما زيزي ؟؟؟قلت نعم ..قال أنا خالد ....ذلك اللقاء الذي انتظرته بل وبالتأكيد ينتظره معي الكل لأنه شاعر من الطراز الأول..
ثم لأنه مجامل من الطراز الأول أيضاً..فمن مناّ لم يطالعه
خالد "سواح في ملك الله "وهو أول المعلقين عنده وكأنه ينام على بوابات
مدوناتنا ..كم أسعدتني رؤياك يا خالد واسعدني أكثر أننا أولاد دائرة انتخابية واحدة أي أن مرشحينا هم أنفسهم فكأن القرب في القلوب وفي الأماكن ايضاّ..

وتتوالى الإحتفالية وبدأت توقيعات الكتاب الرئيس..
كتاب "أبجدية إبداع عفوي"وسوف أسرد الموقعين لي حسب ترتيب موقعهم في الكتاب :أ-قصصهم :
1-بلدي وإن جارت:محمد السيد مدونة انسان في عتمة نور -فضفضة سابقا
2-قلب مبتكر:إيثار أحمد نور "مدونة الأرجوحة الحمراء "
3-كيوبيد :مصطفى سيف الدين :"مدونة طير الرماد "
4-يوم الخميس :شيرين سامي "مدونة حدوتة مصرية "
ب-من شعرهم ونثرهم :
5-تلألؤية:لبنى أحمد نور "مدونة مفردة "
6-ربع الليل الأخير :آية عبد الكريم.."مدونة نجمة السماء "
7-ضربتها ضربة قوية:"تامر نبيل موسى ".."مدونةأفكار حرة "
ج
-خاطراتهم:
1-انتظريني:رضوى الشامي "مدونةWORDS&APPLES
2-لاشيء وكل شيئ:رضوى طارق "مدونةنظريات تحتاج لإثباتات"
د- مجتمعاتهم:
1-تسول :مدونة داليا رحابIN DEPTH
2- رفح والمقلوبة :علا حيدر عدنان "مدونة "علا من غزة
------------------------------------
هؤلاء هم من شرفت بتوقيعاتهم على نسخة الكتاب وإن انسى  لا أنسى
إبني الغالي أحمد غازي صاحب مدونة "سكان الشاطيء الآخر "
الذي كان مشاركاً في الكتاب ببوست عنوانه "تجنيد اجباري"وللأسف لم ينشر دون إبداء الأسباب..ولذلك اصريت على أن يوقع لي في الصفحة الأولى ...ألم أقل لكم مصر لم تتغير بعد ؟؟وكم أكبرته في عيني عندما اشترى نسخة من الكتاب وفوجئت به يطلب مني أن أكتب له كلمةفي صدر الكتاب ..من على البعد احييك يا أحمد ..
وبالطبع لم تكتمل السهرة الا بأمير السهر إبراهيم رزق وسط ترقب الجميع
ثم بأحضان دافئة بين القمتين ابراهيم ومصطفى...أما عن الأميرة التي يصطحبها ابراهيم معه في كل لقاءاته فحدث ولاحرج فهاهم الخطاب يقفون بالدوروالفائز الذي يفوز بقلب سالي من هو ياترى ؟؟
وكانت مفاجأة الحفل ...طاطاطااااااااه..النجم الأنيق محمد متولي
الذي ترك الجميع يتسائلون وارتمى في أحضان مصطفى وبالطبع عرفناه لما إتأكدنا إنه هو محمد متولي بتاعنا بتاع الخواطر اللي متيمين بيها كلنا تحياتي الخاصة لك يا محمد ولو اننا ما شبعناش منك ..

ثم جاء الملك والأميرتين وبالطبع توافد عليهم الجميع فرحى باللقيا
وكانت مفاجأة الملك أن ألقى قصيدة كلها حب ونقدير لإبنه الشاب مصطفى.....واختتم الحفل بتوزيع البونبوني على الجميع ..
وتفرق الجميع على أمل لقاء آخر يجمعنا ..
وحانت السابعة وها أنا ذا ألقي إليكم بالمفاجأ ة التي
أسرها إليّ الحارس صباحاً ..أن المعرض معرّض أن تلقى به متفجرات اليوم وأن ألأمن جميعه على أهبة الإستعدادمنذ الصباح وكذلك الكلاب المدربة لمثل هذه العمليات ...وكان عليّ أن احمل هذا القلق بمفردي حتى دقت السابعة
واُطفئت انوار المعرض ................................

وإلى لقاء في جلسة أخرى مع ما إلتهمته من كتب ..تحياتي والى اللقاء
قهوةالبورصة:
--------------------

طبعاً زي ما عرفتوا من جلستي اللي فاتت إني الآن بقيت من رواد النت كافيه ولكم جميعاً أن تفرحوا وتمرحوا فهاهي أمكم العزيزة اللذيذةقد تركت عتبة بيتها ونزلت تمرح مع الشبيبة في ساحة النت كافيه ..حتى لايكون قد فاتها من فنون النت أي فن ..
ولما كنت في فترة الظهيرة واخاف أن يفوتني شيئين :صلاة الظهر والمسلسل التركي
فقد آثرت السلامة ومضيت للبيت حتى لايفوتني أحدهماوفي طريقي للمنزل اكتشفت أني نسيت التحدث عن أشياء مهمة وبالتالي قلت لابد من النزول ثانية حتى احدثكم عنها فيرجى ممن دخلوا مدونتي في الفترة من الثالثة وحتى السادسة أن يعيدوا قراءتها وفيه جايزة قيمة للي يعرف أنا زودت إيه ..
ودلوقتي اكلمكم عن ذهابنا لقهوة البورصةومعلش إذا نسيت بعض الأسامي يرجى من فاتيما تذكيري بها ولها الشكر
زي ماقلت الجميع انصرف ولم يتبقى سواي وفاتيما وابراهيم وأزهري وبالطبع مصطفى وإيهاب سيف ثم إنضم إلينا هناك وليد وصحبه ولأول مرة ألاقي
مجموعة صعايدة بخفة الدم دي والأريحية والأدب الجم وانقضت السهرة حتى موعد التصريح الأمني لفاتيماوافترق الجميع على أمل اللقاء بعد أن أخذنا جميعاً:
"ختم البورصة "
وياللا بينا عالجُنينة..


الثلاثاء، 7 فبراير 2012

انا...ومعرض الكتاب ..2


احنا...ومعرض الكتاب...2

تحياتي للجميع وعلى موعد لما يتصلح اللاب توب..