الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

ضوء على ضوء ..

ضوء على ضوء

وقفة مع كتاب :

"ضوء أسود "

د.مصطفى سيف الدين

لم ابتعد عنكم ..بل ذبت فيكم تأخذني الحياة منكم
واعود لأرتشف من ثقافتكم وكلماتكم..

وها أنا ذا معكم ومع ابنٌ من أبنائي..

لنتصفح معاً أول إنتاجٌ قصصي له
"ضوء أسود "للقاص الدكتور

مصطفى سيف الدين ..

فكونوا معنا ..فاصل ونواصل
--------------------------
"قررت يوماًأن أكتب مذكراتي ..ففتحت قوساً..
ثم لم أجد في حياتي شيئاً ذا قيمة أكتبه ..فأغلقت القوس ..
فكانت حياتي فراغاً فيما بين قوسين .."
-------------------------------------

1-ضوء أسود ..
يتساءل الكاتب عن سر خوف صاحب قصته من الظلام

فهل هو حقاً ظلمة أم أن هناك ضوءً أسود تشعه روحه فيملأ المكان ؟
ربما هو بلا روح ..
-----------------------------
2-ما وراء البحر..

هي قصة من وحي الخيال ..عن قصرٍ قُتل صاحبه منذ

أكثر من مائة عام ولكن قصة قتله حيت من جديد ..وكأن البطل

إخترق حاجز الزمن...فكان اقتصاصه من القاتل بأن يعيد الحق

للمقتول ..حتى ولو بعد قرن من الزمن ..
هي إذن قصة صلاح الفارس الذي أخذته قدماه إلى ذلك القصر
المهجورليُبعث أمامه من جديد مشهد قتل جد أبيه "عبد العزيز "
على يد "جودت بك "وليستولى "جودت بك " على ذلك القصر..
بعد أن أخفى أوراق الرهنية وهي الشيء الوحيد الدال على ملكية
الجد "عبد العزيز"للقصر ..فهل ياترى سيستطيع صلاح الفارس
أن يثبت للجميع أنه يتمسك بعقله وأن ما رآه هو بالفعل ماحدث
منذ عشرات السنين ..هذا ما يكشف عنه دكتور "مصطفى "
في حبكة درامية خيالية تأخذنا معها في جو من الإثارة ..
--------------------------------------------

3-تسام

رؤية رومانسية لقلب ٍرق حتى اصبح طيفاً..وحبيبٌ رق حتى إختفى داخل القلب ..

------------------------------------------------------------

4-حمائم داجنة..

تُرى هل يحزن الصياد على حمامة يصيدها ؟؟؟

تُرى هل يمكن أن تستكين الحمامات وتهنأ وهي حبيسة منكسرة

الأجنحة ؟؟؟

تُرى هل يمكن أن تقوم معاهدة حب بين عاشقةوحمامة مكسورة الجناح ؟؟

هذا ما أجاب عنه الكاتب  بحرفة عالية في قصته هذه ..

-----------------------------------------------------------------

أحبائي ..لنا لقاء قريب مع جزءٍ آخر مما أبدع دكتور مصطفى سيف فلتسمحوا لي الآن أن اترك لكم مساحة من الوقت لتستعيدوا قراءة تلك الإبداعات على صفحات مدونة دكتور مصطفى سيف ..تحياتي وشكري للجميع على تواصلهم وتعليقاتهم خلال الفترة السابقة وآسفة إن لم أعلق عندكم في الفترة السابقة ولكني اؤكد لكم أني تابعت تدويناتكم جميعاً بحب واهتمام كما عهدتموني دائماً وسوف أحاول في الفترة القادمة أن اتواصل بقدرٍ ما معكم جميعاً فلتنتظروني ..زينب