الخميس، 9 يونيو، 2011

التدوينة التاسعة ...قصيدة زينب للشاعر محمد ابو دومة ----احتفالية شهر التدوين يونيو 2011



زينب


للشاعر :محمد أبو دومة






إذا دق بابك يا صاحبي مرة


واحد من رعايا يهود الذين


هنا-دون سابق وعدٍ-يريد

مصاهرتك...

بماذا تجيب ..؟


تفكر ..ولاتندفع ..

تفكر..


فحتفك تحت لسانك يقبع..


اتصفق في وجهه الباب -يا واسع الباب-


..كيف وأنت فَتَحْتَهْ.. .. .. !!؟


أتتركه واقفاً بعد أن أرهقته الطوابق..،؟

..وهوالذي لايبدد وقته . .!

أتدخله باسماً ثم تنكر  زينب أختك ..؟

تدعي -مثلاً- أنها خُطبت لابن عمِ طواه التغربُ،

في فلوات الزمان المجرثم،كي يجمعَ المهر،

ثم يباغتها بالبشارة لكنه لم يعد...............،؟

فظلت تهس .............تهس،


إلى أن أتاها وباء فَتَكْ..،!

أقمتم لها مأتماً ذائع الصيت..،!

لحداً  جليلَ المحُيَّا...

ولكن....

جُثَّتها بالمساء اختفت !!

تُشَكِّل تقطيبة لتُغلِّف إعصار كذِبك!

كن فطناً..

واعياً بالحروف التي تستشيطُ بحلْقك..!

كن...

هو أخبر منك بما تواري بصدرك..

المدبّرهو..

والمُسيِّج فكرك..،!

هو السقف والأنف..!

يحفظُ عن ظهر قلبٍ مواليد بيتك ..،

يعرف أين ينام أبوك ..،

وفي أي وقتٍ يغافلكم كي يعانق ُ امك..

لديه عناوين زواركم...

وأسماء جيرانكم...

ويملك قائمةبالذي تحتويه الغرف...

سجاجيدكم...والثياب التي بالأجل...

..بقول الموائد...زيت المعونات ...

..ملح الطعام المشع ..،

وسعرُ الدقيق المكلِّف........،؟

.....يعرفُ...يعرفُ....يعرف....

ولذا.........دق بابك يا صاحبي سائلاً يد،

زينب ...أوطالباً لحم زينب ..!

تفكَّر ولا تندفع

أي مهر..،

بأي صنوف التعامل يدفع

فله ملكه،

وله بنكهُ،

وهو يضمن للأهل والبيت ،

أنّ الجميع سيشبع..

-بماذا إذن تتقي ورطتك!؟

..تصرخ..، تحتج بالعم،بالخال،

رؤوس العشيرة..،....لوم الفروع..،

رواة المثالب ...!؟

حيلة فقدت طعمها

أنت تعلم ان الجميع إليه سعوا

خلسة خلسة سايروه

خلسة خلسة ساروره

جالسهم كلهم

وآخرهم..،

أب زينب!!

-فأين مفرك!؟

....تقول بأن العقيدة تمنع!!؟

يغيرها عند شيخ..

يوثقها بالشهود..

يذيلها بالنسور...الصقور التي تشتهيها...

فإن تم عقد القران..،

رجع.......

-أترفع مظلمة للقضاء،

تشكك فيما وقع..!!؟

إرفع..!!

من صاحبي سوف يقرأ،

أو ..من..سيسمع ..!

تفكر ولا تندفع..

تعود إلى دمك الرعشة المستكينة،

تستل سكينة ..،

ثم تدفنها في فمه..!!؟

تدُس شروط التغاضي لك،

الصمتُ في لقمتك..

تروح كمن راح قبلك

نذرف-نحن الأحبَّة-بعض الأناشيد،

حول اعتراض تسجيَّ،...،

ونبكيك وقتاً ..

وننساك..،

حتى يهل عريسٌ جديدٌعلى باب زينب ،

يدري بأن العقيدة تمنع ..!!

-فماذا يكون !؟

أترفض..!!؟

هذا الذي يبتغيه،

هي السقطة المشتهاة  ليعلن:

أنك تطعنُ بالظهرِ كل بنود التقوقع..

تحيَّرتَ يا صاحبي

تحيَّرْتَ،

أدري...

فأنت بأي الإجابات بُحت

بأي الإجابات لَمْ

يظل يدق..يدق..يدق..إلى ،

أن توافق زينبْ

ولكن زينب...

هل..!؟

هل تفرِّط زينب ..!؟

ملحوظة :تحية خالصة الى الصديق الشاعر محمد أبو دومة ودعواتي له بالصحة ..




                    
من اجلكم جئت اليوم ...وغداً اعود لكم ..ان كان في العمر بقية ...ان شاء الله..زيزي

هناك 19 تعليقًا:

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا ماما زيزي
قصيدة جميلة لشاعر راقي
جميل ن نقرأ للشعراء
لتتذوق أرواحنا وحوسنا طعم الحرف
بنكهات مختلفة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

كريمة سندي يقول...

اختيار موفق ماما زيزي وسعدت به أرقالتحياي لك

ابراهيم رزق يقول...

امى العزيزة

جميل ان تتذكرى الشاعر الكبير الدكتور محمد السيد ابو دومة

برجاء تصليح بعض الاخطاء الكيبوردية حتى يتسنى للجميع زيادة الاستمتاع بالشعر

تحياتى و تقديرى و حبى

zizi يقول...

مساء الجمال يا ريماس ..قلت اديكوا شوية في الوريد من الشاعر الجامد قوي محمد ابو دومة ..وهذه القصيدة هي وقصائد اخرى مسجلة عندي بصوته من ايام ان كان هناك احتفاليات بالشع في معرض الكتاب الدولي والأجمل من شعره هو طريقة القائه المميزة ..

المهم انا احب الشعر مكتوباً ..مقروءً..

فهو حياتي...

تحياتي وشكري لك وارجو ان تكون عجبتك

zizi يقول...

اختي العزيزة كريمة ...خلاص انا خدت اني اشوف تعليقك عندي مع كل تدوينة وبقيت ادور عليه زي كييف القهوة ما بيدور على فنجان القهوة المضبوط اللي حا يضبط دماغه ..اشكرك على متابعتي يا أحلى فنجان قهوة ..

zizi يقول...

ابراهيم العزيز ..سعدت بمرورك ..وقمت فوراً بإصلاح الأخطاء

الكيوبوردية وشكراً على التنويه ,,واتمنى ان يكون اختياري عجبك ..تحياتي وشكري..

zizi يقول...

تنويه بسيط ...

هذه المدونة تسعد بكل من له رأي جاد ..يضيف لي ..أو يسعد بما اعرضه من موضوعات ادبية..اما من له في

الإستخفاف فما اسهل علّي من حذف تعليقه ..ليس قلة ذوق مني ولكن احتراماً لكل انسان محترم يمر على مدونتي وأربأ به ان يرى تعليقات صبيانية لايستفيد منها شيء ...وكنت قد ادخلت خاصية الإشراف على التعليقات ولكني رفعتها طوال شهر التدوين حتى لاأحرم أحد من رؤية تعليقه أولاً بأول ...تحياتي وشكري

وجع البنفسج يقول...

قصيدة جميلة جدا .. بس يارب ما تفرطش زينب ..

:::

استمتعت بالقراءة ، دمت بخير بعيدا عن التعليقات السخيفة ..

zizi يقول...

انا اللي سعدت بمرورك ..

الشاعر ده انسان في منتهى الرقي وكنت زمان اروح مخصوص احضر له امسيات شعرية في معرض الكتاب الدولي وكان متميز في الإلقاء كمان ...وانا برضه معاكي ان زينب ماتفرطش ابداً..

تحياتي وشكري

الاحلام يقول...

اولا اعتذار كبير ورقيق لاختى الفاليه زيزى لانه مكنتش على النت اليومين الى مرو دول
ثانيا ليه ظلموا زينب بالشكل ده المفروض انهم يسيبوها هيه تختار شؤيك حياتها
ثالثا الى هيزعل زينب بعد كده مش هسيبه لانها غاليه عندى اوى
تحياتى لكى وللشاعر الجميل محمد ابودومه تقبلة تحياتى دائما ابوداود

دعاء العطار يقول...

وكأن زينب سلعه تباع وتشترى

وكأنها جماد لا اراده له ولا عقل

جميله القصيده وفيه من زينب كتيييييييير

أحسنتى الاختيار يامامتى (: (:

Tamer Nabil Moussa يقول...

قصيدة رائعة


مشكورة على الاختيار والعرض الطيب


مع خالص تحياتى

مصطفى سيف يقول...

رائعة
وهو ما يتكرر في حياتنا واعتبار الزواج مجرد صفقة
تحياتي لاختيارك الرائع

zizi يقول...

ابو داوود..صباح الفل عالناس الفل ..


امبارح سعدت جداً بتعليقك..لكن حصل معايا حركة بددت سعادتي التعليق كان (معلق) معايا لاعارفة اعلق عندي ولاحتى عندك..المهم قفلت بدري ونمت وقلت الصباح رباح ..والحمد لله ..دلوقتي قدرت اعلق اهو واشكرك وزينب لقت محامي شاطر حايجيبلها حقها..اشكرك وإلى اللقاء

zizi يقول...

دودو الجميلة ...

اشكرك على مرورك الكريم ومبسوطة ان القصيدة عجبتك ..بس على فكرة انا عايزة اوضح حاجة يمكن جيلكم ما ياخدش باله منها القصيدة دي سياسية تماماًوكانت ايام تطبيع العلاقات مع اسرائيل ..وعشان كده اللي اتقدملها ده اسرائيلي فماذا سيقول ابوها وهو ..أي العريس يعلم عنهم كل شيء ويعلم انهم مديونين ويعلم اسرار بيتهم وبيوت الجيران وكل من قد يخجلون منهم منافراد العشيرة والأعمام والخيلان حتى ابو زينب نفسه كانت لهم معه صفقات في السر فكيف يمكن الآن ان يقول لا ؟؟

متهيألي كده وضحت الصورة وحاحاول

اوضحها في تدوينتي الجاية ان شاء الله ..

تحياتي وشكري

zizi يقول...

الأخ العزيز تامر ..

المدوتة نورت بمرورك الكريم وارجو..

ان تسعدني دائماً بمرورك..وتقريباً انت فهمت مابين السطور لأني حاضطر اشرح مغزى القصيدة في مدونتي اليوم ,

تحياتي وشكري

zizi يقول...

الغالي د. مصطفى ..

سعدت بمرورك ولسه باقول لدعاء ان القصيدة دي سياسية وان شاء الله حاحاول

اشرح اللي وراها عشان جيلكم مايعرفش اللي وراهامن احداث سياسية ..تحياتي وشكري

re7ab.sale7 يقول...

مساء الوروود
انا قرأت التنوية ف البوست الاخير
فحبيت اقرا القصيدة لاعرف
جميلة القصيدة ومفهومة الي حد ما
ويبقي التنويه الذي تركتيه ليكون معرفه لمن لا يعرف او من اختلط عليه الامر
تحياتي لك ولمن كتب القصيدة
برغم اني اصلا مش متابعة كتير بسبب المذاكرة
تحياتي

غير معرف يقول...

الشاعر ابودومة كبير الشعراء فى صعيد مصر والف سلامة عليك يا ابى