الأحد، 9 أكتوبر، 2011

سامي صبحي ابراهيم

سامي صبحي ابراهيم
احبائي ..اسمحوا لي اليوم أن أهدي هذا البوست
إلى روح سامي صبحي ابراهيم ...نعم سامي صبحي ابراهيم
ذاك القبطي المصري الأخ الفاضل الذي كلما اردت أن استرشد بمثال في الشهامة والأخوة اتذكره فتبكي عيوني ويبكي قلبي قبل العيون..سامي هذا الذي قمت الآن بمحادثة اخواته سامية وسلوى
لأستأذنهم في ان اكتب هذا البوست ..سامي هذا كان زميلي مدرس العلوم الوحيد في أول مدرسة عينت بها في الفيوم ..وما أن وطئت قدمي المدرسة حتى احضر فريق من الطلبة وصعدوا الى المكان الذي كان سيخصص لي للإقامة واحضروا ادوات النظافة وقاموا ..وهو قبلهم بتنظيف المكان ومسحه وترتيبه واحضار الأثاث من المخزن التابع للمجمع الصحي (حيث كان المجمع به مدرسة ابتدائي وأخرى إعدادي "التي أعمل بها "ومستشفى )..
ولم ينس ان يحضر لمبة ويركبها ولم ينس ان يشتري لي بعض الطعام الذي اقيم به أودي ..ثم توالت الأيام وهو يحاول أن يدخلني في خضم التدريس لأولاد "كلهم أكبر مني حجماً"ومن ريف مصر وأنا القاهرية التي لم تخرج من بيت ابيها إلا إلى وسط البلد لأشتري ملابسي اوما شابه ...انتشلني سامي صبحي ابراهيم من كل هذه المخاوف ..وكانت كل الحصص الإحتياطي التي اوقع عليها كان يدخلها هو حتى لا أدخل حصة "فاضية "فيكون الإمساك بهؤلاء "الشحطة ":كبار الجسم وصغار العقل معضلة..ويكون التفاهم معهم مشكلة ..ومكث معي حوالي اسبوعين ثم سافر لعمله الجديد في بلده بني سويف وكان ملتحق بالدراسات العليا في جامعة عين شمس فكنت عندما انزل القاهرة اذهب لكلية التربية
لأواليه تليفونياً بما جد من محاضرات او مواعيد امتحانات أو ما شابه ذلك وكان طيلة مكوثه في المدرسة قبل عودته لبني سويف نجلس معاً في أي حصص فاضية وكان الشيء الوحيد الذي يبعث فينا الطمأنينة اني انا مسلمة وهو مسيحي ...ماذا سيحدث بين أخٌ وأخته ..وكان يحكي لي بالتفصيل عن حبه لحبيبته "التي أصبحت فيما بعد زوجته "ولم يكن يستأمن أحد من زملائه مثلما كان يستأمني انا ..
ودعاني لفرحه ذات يومٍ واستأذنت أبي أن اسافر من الفيوم لبني سويف لحضور فرح سامي وأذن لي وأجلت سفري للقاهرة اسبوعاً حتى احضر فرح سامي وكنت يومها صائمة وافطرت عندهم ..نعم افطرت عند سامي صبحي ابراهيم ..وليلتها اصرت والدته ان ابيت معهم فلم يكن هناك فرصة للعودة مساءً للفيوم وبت معهم في حضن والدته ...ومرت بنا السنون وتزوجت وانجبت وما خلت اجندة تليفوناتي ابداً من تليفونات سامي واخواته اللاتي تزوجن في القاهرة..وآخر اخت تزوجت منذ عدة سنوات -قبل وفاة زوجي وكانت الكنيسة في مصر الجديدة وكان لدينا يومها صديقة لي من المنصورة فأخذناها هي وزوجها معنا وحضرنا فرح أخت سامي صبحي ابراهيم ..فماذا اقول ..ماذا اقول يا من تدعون الوحدة الوطنية ..لم تكن الوحدة الوطنية بالشعارات ولن تكون الوحدة الوطنية بالشعارات ولكن الوحدة الوطنية حين تسأل زينب عن ابراهيم ميخائيل عندما لا يعيد عليها يوم العيد حتى الظهر وهو متعود أن يعيد عليها الصبح ..والعكس صحيح ..الوحدة الوطنية أن تبكي زينب وسوزان وليم الآن عبر التليفون وهما لاتدريان ماذا يحدث "ملحوظة :ابراهيم ميخائيل كان المدير الذي عملت معه عام1990وسوزان وليم كانت مدرسة الإنجليزي التي كنت أنا ناظرتها في هذا الوقت ...

والآن هذه قصتي مع سامي صبحي ابراهيم اردت أن اهديها لمصر اردت ان اهديها لإبنتي سوزان التي بكت وابكتني وهي تقول ياماما انا بابكي على مصر واللي بيحصلها ..باهديها لكل من يصور صورة مابين قسيس وشيخ ...سيبونا من هذا "الكهن "وافتحوا القلوب افتحوا قلوب زينب وكل زينب في مصر وسامي وكل سامي في مصر وابراهيم ميخائيل وسوزان وليم وسحر وليم وجينا جورج "صديقتي من الأوبرا "افتحوا افتحوا افتحوا هي دي مصر ...

واهداء خاص إلى رامي "على فكرة عمره ماعلق عندي لكن باحبه من تعليقاته عند الآخرين وبعد ما أخلص حاروح على أي مدونة معلق فيها وانكشه "وابنتي الغالية جدا جدا جدا ms venus..وابني الغالي عادل ..وكل واحد مسيحي قبطي نصراني بأعلنها انا عمري في حياتي ما قصدت اسأل واحد عن اسمه بالكامل عشان الغرض الدنيء اني اعرف مسيحي والا مسلم لكن ممكن قوي اسأل اي حد عن يوم ميلاده عشان اقوله كل سنة وانت طيب يوم عيد ميلاده لو سمحتم انا مش عايزة منكم حاجة الا حاجة واحدة اللي يعرف منكم واحد مسيحي يقوله ادخل عند زينب عشان هي بتحييك وبتحيي مصر فيك بجد مش عشان الصورة تطلع حلوة لأن الصورة اللي بتصورها زينب بتصورها وبتطبعها جوة قلبها ومش للنشر على صفحات الجرايد ..وسعيدة عليكم

هناك 36 تعليقًا:

ابراهيم رزق يقول...

zizi العزيزة الذيذة
المصرية

مش هاعلق غير بجملة واحدة
مصر بخير طول ما فيها امثالك و امثال سامى صبحى ابراهيم المصرين المصرين المصرين

تحياتى و تقديرى و حبى

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

ست الكل

هقوللك ايه بس

انتي قلتي كل اللي مفروض يتقال

ربنا يحفظ

مصرنا بمسلميها ومسيحيها

همس القلب يقول...

خلتينى اعيط وانا بقرا كلامك بجد
هى دى مصر بجد
مفيش فرق بين قبطى ولا مسلم
كلنا مواطنين مصرين لينا حق فى البلد دى
انننا نعيش احرار وكلنا بنعشق تراب مصر
ربنا يحفظها لينا ويهدينا ليها
وينصرنا على الاعداء

سعدت بتواجدى فى مدونتك بجد
تحيــــ yaraــاتى

مصطفى سيف الدين يقول...

لن اعلق حتى افهم ما جرى اليوم ولماذا حدث
رحم الله الاستاذ سامي
واخرجنا من تلك المحنة و اعاذنا من شر الفتن ظاهرها وباطنها
تحياتي

zizi يقول...

انا مضطرة اوضح حاجةان الأستاذ سامي توفي منذ حوالي سنتين ..انا بس باحكي عنه النهاردة عشان الناس تفهم ان احنا لازم نبص للآخر انه انسان وما نوزنش العلاقات الإنسانية بالعقيدة ..العقيدة لله لكن الحياة للجميع يمكن ده يرد على تعليق الدكتور مصطفى سيف مع خالص تحياتي وشكري ..

zizi يقول...

ابراهيم رزق ..انا مبسوطة انك حسيت بالغليان اللي فيّ ..مصر كبيرة قوي يا ابراهيم وتستاهل نحبها ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

يسمع منك ربنا يا خالد يا رب يحفظ مصر بكل ولادها...تحياتي وشكري

zizi يقول...

همس القلب ..يارب يابنتي مصر تكون دايماً في امان ..بجميع طوائفها ويحميها ربنا آمين ..تحياتي وشكري

ريهام المرشدي يقول...

أدعو الله ان يزيح هذه الغمة و ألا ينال منا من يخططون لذلك .

نيسان يقول...

ماما زيزي
ربنا يحفظ مصر ويحمي اهلها الطيبين ...قشعر جسمي وانا اقرأ كل هذه الذكريات اللي كلها حب وخير وتراحم وان شاء الله بالوعي والفطنه لهذه التفرقه التي تزرعها ايدي خفيه ستكون مصر بخير.

ظلالي البيضاء يقول...

ماما زيزي ...
أنا حاسس فعلاً بألم للي بيحصل في مصر .. وفي ليبيا وفي تونس والعراق ولبنان وفلسطين ..

هم الأنذال مش عايزينا نعيش بأمان .. لأ هم مش عايزينا نعيش أبداً ..

بس هم بيستخبوا علشان هم مستفيدين من الفتن ..

جيران أهلي من 39 سنة ساكنين مع بعض في نفس العمارة وهم مسيحيين .. وإنت عارفة إنني درست شريعة ..
وبنزور بعض وكأننا من دين واحد ..
بس مافيش واحد مننا بيعزف على وتر يؤذي الآخر في دينه أو عقيدته أو أي حاجة ..

المشكلة بتبدأ لما حد يعزف على الوتر ده سواء كان بلطجي أو مسلم أو مسيحي .. بيبقى هو اللي بيحاول يشعلها ..

لأ هم عندنا في سوريا بيحاول البعض يعمل طائفية حتى بين المسلمين أنفسهم .. ويا رب تبقى الناس واعية ومش تتجر ورا الكلام ده ..

اللهم احفظنا واحفظ أهل مصر من الفتن ما ظهر منها وما بطن ..

مع تحيتي ومحبتي

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
ماما
احنا عمرنا ما كان فى فرق ابدا
ولا اللى حصل دا فتنة طائفية وعمره ماكان فتنة
دا قتل لشعب وهدم لتاريخ
فى تصرفات كتير مش محسوبة من ناس بتنساق وردود افعال اقوى
مللت المتابعة
دوما كنا مترابطين وسنظل لا فرق ابدا بين مسلم ومسيحى فكلنا ابناء قبطائيم بن مصرائيم بن حام بن نوح عليه السلام لمن يعرف التاريخ او قرأ عنه
دومتى بخير امى

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا ماما
عارفة انا محتاجة بس ابوس راسك على احلى كلام كلام انسانة مصرية بيجري الدم المصري في عروقها كلام ثورة على كل حاجة بتحصل واكبر دليل سبتيه هنا هي الروح الي بين المسيحي والمسلم ولما تكون مصر لازم يكون الكل ايد وحدة لان مصر ترابها غالي وكلام أم حنونة قالت الي في قلبها بصدق عارفة لو بحبك زمان مرة انا النهرده بحبك الف مرة وماتسألينيش ليه يمكن لاني حسيت بحنان مصر كلها في قلب ماما زيزي "
؛؛
؛
ربنا يحفظك ويحفظ احبتك ويحفظ مصر لأهلها وأفرح معاكم بـ أيام جديدة حلوة تبتسم فيها مصر "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

محمد الجرايحى يقول...

هذه هى مصر الحقيقية
والتى يريدون طمس معالمها
هيهات هيهات
إن هذه الأخلاقيات تضرب بجذورها فى أعماق هذه الأرض الطيبة
ورغم كل مايعتريها أحياناً بفعل أيادى قذرة
ستظل مصر هى مصر بأهلها وأخلاقها
تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
بارك الله فيك وأعزك

haneen nidal يقول...

ربنا يزيل الغمة يارب

و يحمي مصر بشبابها خيرة اجناد الارض

ريبال بيهس يقول...

مساء الفل يا ست الكل

لا تخافي على مصر من سنين كانت

الأديان متعددة فيها ولم نسمع عن

أي أحتكاك حصل بين مسيحي ومسلم و

يهودي ولكن مصر الآن تمر بمرحلة

حساسة جداً نتيجة الثورة فسنجد بقايا

ظلام تحاول أن تجد لها موطئ قدم هنا

أو هناك فلا أفضل من لعبة الطائفية

لترتكز عليها لعبتها ولكن لدي ثقة

كاملة بأن المصريين سيتنبهون لهذه

اللعبة وسيحاربوها بدم الوحدة الذي

يجري في عروقهم ...

تحياتي ومودتي

Ahmed Mustafa - zema يقول...

رائــــــــــــــــعه
و بجد هو ده الكلام ... المسلم و المسيحي كلاهما انسان .. كلاهما خلق من روح الله ... و نحن لم نخلق كي نحاسب بعض .. هناك خالقنا و هو من سيحاسبنا في النهاية و هو الرؤوف الرحيم

سلمت يدايك سيدتي الفاضله :)

Ramy يقول...

أولا شكراً لحضرتك جداً

ثانياً أنا اسف انى مردتش على حضرتك

بس صدقينى انا اساساً مش عارف اكلم حد و لا اكتب شيىء

فأرجو تقبل أعتذارى

صدقينى أنا أدرك ده تماماً لكن .....!!

faroukfahmy58 يقول...

اعتذر لكى عزيزتى حيث اننى عند شروعى فى تسجيل تعايقى جاء من حرمنى من متعة لقائى مع كلامك الذى يقطر سكر من عصير المحبة بينا وبين الاخوة المسيحيين فقد عبرت بلسانك ما تود ان تنطق به قلوبنا فنحن جميعا وسنظل نشكل نسيجا واحدا فى ثوب مصر العامرة
الفاروق

عازفة الالحان يقول...

السلام عليكم ي الغالية

احي فيكم الروح الحلوة اللي بينكم

ماشاءالله عليكم

الله يحفظظ صداقتكم

دمتي بخير

Tarkieb يقول...

كانت ايام حلوة ماكانش في قنوات فضائية بتبث سموم ولا كان حد راح السعودية واتدروش

zizi يقول...

ريهام الحبيبة ..مش عارفة اقول ايه يا بنتي مصر عمرها ما كانت كده ...لنا الله

zizi يقول...

يارب يا نيسان يزيح هذه الغمة واشكرك على مشاركتك ويارب يرفع غضبه عنا ...تحياتي وشكري

zizi يقول...

محمد ظلالي البيضاء

ماهي المصيبة ان كل بلد عربي فيه اللي مكفيه من فتن وقديماً قالوا فرق تسد وده فعلاً اللي بيتعمل ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

محمد متولي ..فعلاً يا محمد عمرنا ما كنا كده وان شاء الله اللي اشعلها حايبان ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

والله يا ريماس انا كل كلمة كتبتها وانا دموعي نازلة تخيلي لما تلاقي بنت نايمة في السرير مش قادرة حتى تفتح المخروب التليفزيون عشان تشوف ايه اللي بيحصل كل الرعب وكل الخوف على مصر والله البنت ما قالت اخواتي المسيحيين قالت انا خايفة على مصر ..وبعدين يا ريماس احنا عشان كنا في شبرا فترة طفولتنا وشبابنا اتعاملنا مع مسيحيين كتير ولم نر منهم الا كل خير وزيهم زي اي انسان بتعامليه فيه الوحش أو الكويس مش عشان دينه لأ عشان شخصيته وتركيبة مخه وياما مسيحيين بيكون تعاملهم معاكي احسن من اشخاص مسلمين الخلاصة ان اللي يتعامل بنظام مسلم وقبطي ده يبقى افقه ضيق جداً لأن ربنا اللي بيحاسب المرء على دينه وعقيدته وليس البشر ..اشكرك على تفاعلك معايا وربنا ما يحرمنيش منك ابداً

zizi يقول...

استاذي الفاضل محمد الجرايحي ..حقاً يا استاذي هي دي اخلاق المصريين وما عدا ذلك فهو ايادي نجسة تحاول المساس بوحدة هذا الشعب فيجب ان نكون واعين لهذه الألاعيب حتى نجنب مصر ويلات الفتنة الطائفية ..كفانا الله شرها ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

حنين نيضال ..ربنا يسمع منك يا رب ويحمينا كلنا من كل سوء يمس تراب مصر او ابناءها آمين ..

zizi يقول...

ريبال الغالي العالي ..يارب ياريبال تفوت الأزمة دي على خير ونشوف قدامنا كويس بقى احسن دلوقتي الثورة في موقف صعب والناس ابتدوا يبحثوا عن الأمان المفقود ...يجب ان يظهر الجيش بحزمه لا بجبروته ويجب ان تظهر الشرطة بحمايتها لا ببطشها ..زويجب ان يوقن الجميع أن الوطن للجميع ...تحياتي وشكري

zizi يقول...

احمد زوما ...الحمد لله انها وصلت للقلوب زي انا ما كتبتها من قلبي وبدموع عينيا فعلاً وليس مبالغة ..الإحساس ده يا أحمد في كل المصريين الا ماندر وعشان كده فعلاً انا معظم اصدقائي ومنهم من ايام شبابي ومازالوا من المسيحيين وما زالت المودة قائمة ..وياريت الكل يفهم ان حسابنا عند ربنا ياريت ...تحياتي وشكري

zizi يقول...

رامي ..ابكتني صفحتك وادماني ما رأيته من صور عند الجميع ورسمت في خيالي صور وحكايات لكل من قتلوا غدراً مينا ومايكل وغيرهم كثير كل واحد وراءه ام واب وحبيبة وخطيبة وامل في الغد وانتظار فجر جديد لمصر رسمه هو واخوته المصريين بريشته ...كل ذلك ينهار في لحظة لم ترحم حتى طيشهم ان كانوا قد انفعلوا بعض الشيء اين احتواء الوطن لأولاده إذن اليس الوطن هو الأم اتقتل الأم ولدها اذا علا صوته عليها ام تدرك انه في لحظة فوران فتحتضنه لتهديء من انفعاله ؟؟اين حضنك يا وطن ؟؟؟تحياتي وسلامي لك يا رامي وتعزيتي لمصر كلها في مصابها الأليم ..وفي انتظارك دائماً...

zizi يقول...

استاذي فاروق ..اشكرك على تعليقك وبالفعل نحن من القدم نسيجاً واحداً وسنظل كذلك دائماً ...سلمت يداك وكل سنة وانت طيب عشان النهاردة عيد ميلادك وعقبال الميت سنة ..

zizi يقول...

اشكرك يا عزيزتي ونحن بالفعل نرث هذه العلاقات الطيبة عن الآباء فهي علاقات ممتدة عبر التاريخ الأسري ..وربنا يديمها علينا محبة في الله ...تحياتي وشكري

zizi يقول...

تركيب ..فعلاً يابني كان كل تعاملاتنا على مية بيضا وكان الحب من القلب وكان الدين الإسلامي بيتطبق بحذافيره من غير دقون للصدر ولا جلاليب مأزعرة ما انزل الله بها من سلطان ..وكانت اطباق الكحك متبادلة بيننا واطباق البصارة وكل اللي عامل اكلة حلوة يدوقها لجاره لافكر دا محمد والا جرجس دا جارنا وبس ...الله يرحم يابني ايام الزمن الجميل ..

Ms Venus يقول...

سامحينى انى اتأخرت

غصب عنى مكنتش قادرة اقراء

روحك جميلة ودى مصر اللى كانت زمان

دلوقتى الوشوش والقلوب اتغيرت واتبدلت

بشكرك مرة تانية من قلبى وسامحينى انى اتأخرت عليكى

zizi يقول...

فينوس جميلة الجميلات ..انا اللي متأسفالك لأني مفيش في ايدي حاجة اعملها الا الكتابة ويا ريتني كنت اقدر اعمل حاجة اكتر كنت جيتلك وبقيت جنبك ..لكن ربنا معانا كلنا يا بنتي قادر على كل ظالم .زتحياتي وحبي وما تغيبيش عليا تاني ..