السبت، 6 أكتوبر، 2012


ألا بذكر الله تطمئن القلوب ..؟؟

منذ فترة لم أكتب إليكم ليس تجاهلاً ولا تنكراً ولاجحوداً ..بل هي عملية "تفنيط " للنفس

لتخرج أجمل ما فيها ..وبدأت في الحركة ..وكانت أول خطواتي من الأوبرا ..ثم لساقية الصاوي ..

ثم لدار رسالة..وما أدراكم ما دار رسالة ؟؟هي بالفعل إسم على مسمى ..لكل من يريد أن يحس بقيمته

كإنسان ..لكل من يريد أن يترك بصمة على وجه الحياة ..لكل من يريد أن يتحسس نعم ربه عليه ..

لكل من يريد أن يمد يده في ظلمات الحياة ليكون هو مجرد شمعة تضيء عتمة الليل لإنسان بالفعل

يعيش في عتمات الدنيا ..لكل ..ولكل ..ولكل ..لكل من يريد أن يحس بلذة العطاء ولو بالقليل ..من ماله ووقته وبسمته وصوته وجرائده القديمة وكتبه المستعملة ..أي أي شيء ..وكل كل شيء ..هذه هي رسالة ..وتلك هي الرسالة ...

ساقية الصاوي

هذه الساقية هي في الحقيقة مثال حي لأي شاب يلعن الوطن الذي يعيش فيه ..ولايرى في حياته غير

"الزبالة"والجهل والشتيمة والعاطلين والبلطجية ..إذهب لساقيةالصاوي ..لترى وطن غير الوطن لترى

شباب غير الشباب ..لترى ثقافة غير الثقافة ..لتسمو بروحك عالياً..لتخرج بالفعل أجمل مافيك..عندما

تطأ قدميك أرض هذه الساقيةستدرك بالفعل أنك في حالة من الإستغناء والإسترخاء..ستدرك أنك إنسان قوي وجميل وأنيق وستجد إنسانيتك في حالة من الزهو أنك تعيش وسط هذا الجو من الرقي ..
محمد الصاوي ...هل سمعت عن هذا الإسم قبل هذا ؟؟إذا لم تكن قد سمعت فقد فاتك الكثير ..
هذا الشاب المثقف القادر على تحويل التبر لذهب وتحويل "تحت الكوبري "لأضخم أكاديمية ثقافية
بل هو من أثبت بالبرهان الواقعي أن الشباب"مش عايز كده "كما يدعون دائماً على الشباب المستهتر الضائع على المقاهي ..انظروا للشباب الذي يرد الساقية وسوف تدركون نوعية الشباب المصري الناضج الواعي الراقي النظيف ..أنا أعلم أن محمد الصاوي ليس في حاجة لمثل تلك الكلمات ..فهو أكبر من هذا بكثير ..ولكني أدعو كل شاب وكل فتاة وكل رجل وكل إمرأة أن ينهل من هذه الساقية وصدقوني لقد أفاد محمد الصاوي مصر بهذه الساقية أكثر بكثير مما قد أفادها أي وزير ثقافة من على كرسي الوزارة ولذلك كان قراره بالعودة إلى الساقية هو أعظم قرار إتخذه فأي إنسان يمكنه إتخاذ قرارات وزارية وإدارية ولكن ليس أي إنسان يمكنه بناء جيل من الشباب ..

مصطفى حسني..

ألم أقل لكم ما أضحل الإنسان إن لم يشع مع كل نفس من أنفاسه خير للآخرين ..
وأظنكم تتساءلون عن علاقة الداعية مصطفى حسني بما سبق وقلته في سطوري السابقة
والشيء بالشيء يذكر ..فمن ضمن برامج ساقية الصاوي الراقية والعالية والغالية رغم أنها مجانية
والدعوة فيها عامة وللكل ..بس اللي يلحق ..من ضمن البرامج الممتعة ندوة للداعية مصطفى حسني في الجمعة الأولى من كل شهر ..واترك لكم العنان لتتخيلواعدد الموجودين في ندوة الأمس التي حضرتها وكنت من الوقوف ..فرغم أني كنت أظن أني من أوائل الحاضرين لأني تحركت من المنزل الساعة الثالثة والندوة الساعة الخامسة إلا أني حين وصلت أدركت أني في الشهر القادم لابد أن أصلي الظهر هناك ..أما عن محتوى الندوة فلن أحدثكم عنه لأني علمت من إبنتي أن نص الندوة موجود على الفيس بوك ..ولكني أحدثكم عن كمية الشباب والشابات الحضور ..وأتساءل على هامش ما رأيت بالأمس لكل شاب يبحث عن عروس مناسبة أين يمكن أن تجدها ؟؟؟في النادي ؟؟أم في صالة الديسكو ؟؟أم في ندوة دينية محترمة مثل تلك ..أقول ذلك لأني بالأمس سمعت أكثر من سؤال من الأسئلة التي وردت للداعية من بعضهن وهن يتسائلن ويسألن فضيلته أن يدعو لهن بالتوفيق في الزواج 
وأخيرا لا أدري كيف انتقلت بكم من حالة إلى حالة ولكن لا أنسى أن اشكر كل من سأل عني في غيبتي وفي سفري وآسفة إن كنت قصرت معكم ولكن عذري أني أعيش الآن مع جمعية رسالة في كثير من الأنشطة التي تأخذ من وقتي الكثير وسوف اقص عليكم منها في المرات القادمة إن شاء الله لعل في ذلك خير ...ولا أنسى قبل أن اختم كلامي معكم أن أبلغ تحية خالصة من هنا من أرض مصر ومن قبلها من السعودية لأخي وإبني محمد الذهبي لأن مامن صلاة صليتها هناك في الحرم إلا ودعونا فيها وراء الإمام لسورية الحبيبة بأن يقيلها الله من عثرتها ومامن مرة دخلت فيها للروضة الشريفة إلا دعوت للجميعوبالتالي دعوت لك ولسوريا..ثم بالأمس دعا الداعية مصطفى حسني كثيراً ونحن من وراءه ويارب ربنا يستجيب لدعوات كل المخلصين ويكشف الغمة عنكم يا نصفنا الآخر في سوريا ..
وأخيراً تحياتي للجميع وإلى لقاءات أخرى قريبة إن شاء الله

هناك 20 تعليقًا:

Aya Mohamed يقول...

استمتعت جدا بالبوست ده
ربنا يقدرك على مهامك الجديدة
ويتقبل دعائك ودعائنا لسوريا ان شاء الله
دمتِ بخير :)

كريمة سندي يقول...

بارك الله فيك وأثابك أطلت الغياب كثيرا

شمس النهار يقول...

اكيد كان موقف مؤثر
لما كنت في الحج
دعا الامام لمصر وامنا ونحن نبكي بكاء مر كالصبر

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا ماما زيزي
أفتقدناكِ جداً ولكن طالما المانع هو ماتشعرين به الآن بين مهمامك الجديدة سنكون سعداء بسعادتك وسنكون أيضاً في إنتظارك
ودعواتنا ستبقى لسوريا الحبيبة وللغالي علينا جميعاً آبو آسامة الراقي "
؛؛
؛
وحشتييييني
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

حبيبتي يا ماما زيزي :) :) :) :)
ألف حمد لله على سلامتك :) :) :) :)
واتبسطت جداً بالبوست ده :) :)
أهم حاجة إن قلمك هنا :) :)

محمد الجرايحى يقول...

حمداً لله على عودتك وسلامتك
عودة طيبة ورائعة
بارك الله فيك وأعزك
وتقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى

ريهام المرشدي يقول...

السلام عليكم
حمدا لله على سلامتك و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال .
أود كثيرا أن أذهب إلى "ساقية الصاوي" لكِ جزيل الشكر عما ذكرتية حضرتك لنا :)

مصطفى سيف الدين يقول...

يا رب تكوني بخير دايما
و متغيبيش تاني
بوست جميل اوي

رؤى عليوة يقول...

نورتى يا ماما وعودا احمد

ماشاء الله اماكن كلها جميله اوى
وبجد خدتينى معاكى فى كلامك البسيط والجميل

انا مش من القاهرة لكن من شهور قعدت فترة فيها وقررت اروح الساقية يمكن محضرتش اى حاجة لكن فعلا حضرتك عندك حق مكان روعه واحساس فعلا انه مختلف جدا والواحد يحس فيه بالفخر

اما سماع الدين من اهله فده حاجة تانية خاااااااالص بجد هى دى الاوقات اللى عشتها من عمرى سنتين دراسة فى معهد اعداد الدعاه او مركز الثقافة الاسلامية وبالمناسبة موجوده منه 19 واحد على مستوى الجمهورية رااااااائع

شكرا للحالة الحلوة اللى عشتها هنا

ومبروووووووووك لكتابك :)

وكنت اتمنى توصلك دعوتى لحفلة التوقيع لكن ان شاء الله مرة تانية

ظلالي البيضاء يقول...

ماما زينب الغالية الراقية ..
حقيقةً لم أنتبه إلى عودتك إلى عالم التدوين إلا منذ بضع دقائق ..
ووجدت نفسي وقد قادتني لأقرأ كلماتك الطيبة رغم أني مُعرِض عن عالم التدوين بالكلية تقريباً ..
لكن هنا أناسٌ يعزون علي ربما لن أستطيع الابتعاد عنهم طويلاً ..

توقفتُ هنا وقرأت كلماتك الطيبة وقد أدمعت عيني وأثلجت قلبي ..
جزاكِ الرحمن كل الخير وخير الجزاء ..
بارك بكم الباري عز وجل ..
والله إنه لفخر أفخر به أن لي أحبةً وأسرةً في مصر التي لطالما أحببتها وسأظل أحبها كما لو كانت لي وطناً ..

مشاعري لا تصفها الكلمات .. فكل من يذكرني أشعر أنه بذلك يرفعني منزلةً ومكانةً وتزداد مكانته في قلبي وروحي ..
أسأل الله تعالى أن يكتب لنا اللقاء إن في الدنيا أو في الآخرة على ما يحبه الله ويرضى ..

دمت بألف ألف خير .. مع التحية الطيبة ..

zizi يقول...

شكرا يا آية وانا معاكم وبيكم دايماً

zizi يقول...

اشكرك يا كريمة واوعدك ما اغيبش كتير تاني

zizi يقول...

شكراً ياشمس وفعلاً الإحساس هناك بيبقى مشبع بحاجات حلوة كتير ومشاعر متدفقة في كل اتجاه يارب يوعد الكل

zizi يقول...

ريماس الحبيبة واحشاني خالص ومن زمان لم اسمعك على صفحات ايميلي المتواضع ..عساكي بخير وياللا بقى عايزين نفرح

zizi يقول...

نسرينا الجميلة ..وحشتيني قوي ويارب يسعدني بيكي دايماً

zizi يقول...

سيدي الفاضل استاذ محمد ..نورت مدونتي ولأكن اول من يقول لك كل سنة وانت طيب يا مولود 15 اكتوبر برج الميزان العزيز اهلا بك وسهلا وشكراً على كلماتك الطيبة ..

zizi يقول...

ريهام الغالية ..سعيدة بيكي واتمنى ان توفقي وتروحي ساقية الصاوي وانا متأكدة انك مش حاتسيبيها

zizi يقول...

شكراً يا مصطفى وان شاء الله مش حاغيب عنكم تاني عشان انا ما باقدرش على البعاد ..

zizi يقول...

رؤى الجميلة ..سعدت بك والف مبروك على كتابك يا جميلةوالإحتفالية الجاية اكون معاكي ..

zizi يقول...

ابني العزيز محمد الذهبي..احمد الله انك والأسرة بخير ودائماً على البال يا محمد انت واهل سورية الأبطال وان شاء الله ساعة الفجر قربت اصبروا ..تحياتي يامحمد ومدونتي تحت امرك كلما اردت ان تطمئننا عليك