الأربعاء، 20 مارس، 2013


ست الحبايب..

بالأمس كنت هناك ..في واحة من ظلال العشق..كنت استظل واستمتع بباقة من عذب الكلام ..ولمن يكون عذب الكلام إن لم يكن لها ؟؟نعم لها ؟؟لتلك المرأةالتي علمتنا عذب الكلام ..ولو خرج عذب الكلام من رجل لإمرأة لكان بالطبع أعذب الكلام..فما بالكم لو خرج هذا الكلام العذب من اعذب الشعراء وأجملهم قولاً؟؟؟..وهذا هو ماحدث..وأظنكم أدركتم الآن عن من أتحدث وعن من سوف اتحدث ..أتحدث عن شاعرنا المفضال رشيد اماديون "أبو حسام الدين "الذي كتب بالأمس خاطرة عن الأم ابكتني مثلما اشجتني ..ولن استطيع أن اقول لكم عنها شيئاً غير:إذهبوا إلى هناك..كعادتي معكم عندما انتقي لكم كل ماهو جميل ..لكن المدهش حقاً والذي أزكاني هو أن يطلب مني ابني العزيز رشيدأن أكتب أنا الأخرى عن الأم ..في سلسلة من الخواطر التي بادرت لها الإبنة العزيزة ليلى الصباحي..في محاولة لتكريم الأم ولو بالكلمات..تخيلوا ماذا يمكنني أن أكتب ؟؟أأكتب عن تلك التي قاسمتها دمها ودموعها وابتساماتها..أأكتب عن تلك التي عانت في لحظات أعظم مايمكن أن يعانيه بشر لكي أخرج أنا للدنيا ..أأكتب عن من أشار علينا الرسول الكريم بأن نتخذها أحسن صاحبة ثم أحسن صاحبة ثم أحسن صاحبة ..أأكتب عن تلك التي انكرت ذاتها في كل شيءلنعلو نحن ونكبر وربما تعالينا عليها بعد ذلك بعلمٍ هي التي وهبته لنا على مر السنون وتناسينا الأصل وفرحنا بما وصلنا إليه ..أأكتب عن تلك التي لم تنم في ليلة قبل أن تطمئن أنّ باب الشقة قد أغلق علينا جميعاًفعندئذٍ فقط يمكنها أن تقر عينها ..أأكتب عن تلك التي علمتنا دون كتاب ولاكراسة من المعاني مالايستطيع أي معلم أن يعلمه لنا ..أأكتب عن نظرات الحب والحنان..أأكتب عن الشوق في الأحضان ..أأكتب عن صدق المشاعر ..أأكتب عن طيبة القلب ..أأكتب عن المرأة الوحيدة والرجل الوحيد في الكون اللذين يحبوك أن تكون أفضل منهما في كل شيء..علماً ومالاً وجاهاً..بل يسعيا لذلك سعياً حثيثاً..أأكتب عن نظرات العتاب في صمت ..أم أكتب عن دموعٍ ربما لم نحس بها ..أو ربما نحس بها بعد فوات الأوان ..أأكتب عن تغريبتنا بعيداً عنها ..أاكتب عن قلبها الذي إمتلأوجداً وشوقاً وقلقاً..أأكتب عن عثراتنا ثم لحظات ارتماءنا في حضنها الدافيء الذي مانلبث أن نحس فيه بكل الأمان في الدنيا ..أم تراني أكتب عن لحظات انكسارنا بعدها ونحن لانجد هذا الحضن؟؟وما اكثرها تلك اللحظات صدقوني يامن مازالت امهاتكم بينكم ..صدقوني يامن تحسون أن وجودها شيء عادي من الأشياء الكثيرة العادية في حياتكم ..صدقوني يامن تتباعدون عنها بخاطركم أو بسبب ظروف الحياة كما تقولون ..صدقوني يامن سلمتكم بيديها ذات يومٍ وهي في قمة الفرحة إلى حياةٍجديدة لك أو لكي..سلمتكم بيدها وهي لاتعلم انها تسلمكم للبعيد الذي سيأخذكم من حضنها ..سلمتكم وهي لاتدري انها تسلمكم لمن سيكون أو ستكون بعد ذلك أهم منها في حياتكم ..بل ربما تستكثرون عليها مجرد كلمة"بقالي كتير ماشفتكوش..بتوحشوني .."ياه كيف تقول ذلك ؟كيف تأخذنا من أحضان الحبايب ؟..وتنسون أنها الحبيبة الأولى ..وتنظرون لأولادكم في حب وتعطفون عليهم وتحتضونهم ..وتنسون أن هناك في هذا الركن البعيد إمرأة كانت بالأمس هي كل مالك عندما كنت لاتقوى على شيء بدونها ..فلما قويت استقويت ..نعم استقويت وأول من استقويت عليه هي أمك لأنك اصبحت أنت الأقوى بل هي التي جعلتك أنت الأقوى اليست هي ووالدك اللذان سعيا ليجعلاك الأفضل في كل شيء ؟؟تحبون اولادكم ..وتنسون في لحظات أنكم أولادها !!..وكأنكم عنما تكبرون لاتصبحون أولاداًبل آباءً وأمهاتً فقط..وتنسون أن لهفتكم على أولادكم هي نفسها لهفتها عليكم وانتظارها لرؤيتكم وخوفها عليكم..ألم أقل لكم في بداية الكلام لاأستطيع أن أكتب ..لأني حين أكتب عن الأم لا أدري عن ماذا اكتب فهذا المقام الجليل أجدني أتمر غ في ترابه علنيّ أصل لمرتبةالغفران .. سامحوني

وقبل أن اغادركم ألقي بالكرة إلى هؤلاءليقولوا خواطرهم عن الأم :
1-الأخت الفاضلة شمس النهار

2-الإبنةالفاضلةريهام المرشدي

3-الإبن  الفاضل ضياء عزت

4-الإبن الفاضل محمد الذهبي

مع خالص التحية للجميع

هناك 13 تعليقًا:

شمس النهار يقول...

صباح الفل والجمال
علي اجمل زيزي
كل سنه وانتي طيبه ياجميله:)

شمس النهار يقول...

شوفي يازيزي
انا كتبت مره عن حماتي
والنهاردة كتبت عن الحموات بشكل عام
امي ربنا يحفظها ويخليها
مهما كتبت عنها مش هوفيها حقها
ربنا يخليكي لينا يازيزي يارب

ظلالي البيضاء يقول...

ماما زيزي ..
أشكرك لهذه الدعوة التي ما كان لي إلا ان ألبيها ..
http://mywhiteshadows.blogspot.com/2013/03/blog-post_21.html
كل التحية وكل سنة وحضرتك بألف خير ..

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

.أم أكتب عن دموعٍ ربما لم نحس بها ..أو ربما نحس بها بعد فوات الأوان .


***********************
تعرفى اختى الحبيبة والله مش عارفة اعلق على كلامك الجميل ده

طب اقول ايه !!!! احساسك العميق ومشاعرك الفياضة و حرفك الصادق !!

حبك لامك حرك قلبى وينبض بقوة وهكذا انا عندما اصادف الصدق استشعره بدقات قلبى المتسارعة

بالتأكيد امك انسانة عظيمة لتستحق ابنه عظيمة مثلك غاليتى

كلمات من اجمل ما قرأت عن الام وحبها وعطائها

شكرا لك غاليتى لتلبية الدعوة وشكرا للاستاذ رشيد لانه اتاح لنا هذه المساحة من الحب والعطاء المتبادل بين ام وابنائها فى يومها الغالى

كل سنة وانت وكل ام بخير وسعادة اختى الحبيبة

تحياتى لك بحجم السماء

رؤى عليوة يقول...

ماما زيزيى
كل سنة وحضرتك بخير ويارب عمر طويل فى سعادة وصحة وحب ومالية علينا الدنيا وبلوجر

كتير بنكتب بس جيت اكتب عن ماما معرفتش اكتب كتير وخليت اللى كتبته فى مدونتى التانية
http://roaa3lewa2.blogspot.com/2013/03/blog-post.html?showComment=1363909201535#c5785599498227970639

كل سنة وحضرتك بالف خير

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

أبكتني كلماتك يا ماما جدا جدا

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

تحية طيبة أيتها السيدة الكريمة، والعظيمة.
أعتذر أولا على تأخري عن الحضور خلف هذا الإدراج الذي يفيض بالحنان والمشاعر، بصراحة أشغلني السفر من هما إلى هنا لحضور فاعليات أدبية بمناسبة اليوم العالمي للشعر، لهذا كان التأخر.
أما بخصوص ما تلون من همسات بديعة هنا عبر هذا المتصفح، أجد أنك أملت الاحساس برقة القول، وجدعت صمت الحب، حب الأم، فتلى القلب آياته هنا...
بهية أنت سيدتي حين تكتبين عن الأم.

شكرا لك لتلبية الدعوة
وبارك الله فيك وفي الجميع.

zizi يقول...

شمس الشموسة ..نورتي المدونة واجمل حاجة ان الواحدة تعامل حماتها كإنها مامتها خصوصاً إذا كانت الحما تستاهل المعاملة دي ..تحياتي وكل سنة وانتي طيبة ..وبخير وصحة

zizi يقول...

ظلالي البيضاء ..محمد العزيز ..كتبت فأبدعت يمحمد وهل لي ان اقول غير هذا انت بالفعل انسان وشاعر وفنان ..ويكفي رضا امك عنك ..

zizi يقول...

الغالية الرقيقة ليلى الصباحي ..انتي التي تعطي المعاني الجياشة للكلماتن فتلبسيها ثوب من العذوبة مثلك ولا أجد ما أقوله سوى ان الله من عليّ بإبنة مثلك لتضيفي لأولادي اختاً غالية مثلك يروح القلب والعين ..

zizi يقول...

رؤى الجميلة الرقيقة ..بصراحة ربنا انتي ليكي حق عشان اللي زي ماما دي على رأي اغنية عمرو دياب "مايتحكيش عليها "دي ست كاملة محترمة عرفت تربي وتكبر بس إوعي يجيلك الفارس الهمام وياخدك على حصانه الأبيض وماما تقعد تجري ورا الحصان ..اوعي ..تحياتي وفي انتظار اليوم دا ..انتم على الحصان بس ماما على الحصان اللي وراكم ..تحياتي

zizi يقول...

بذمتك يا نسرينا مش هو ده اللي بيحصل ؟؟مش هي دي الأم ....بس كلنا بننسى واديكي اهو بقيتي ام مش كل الكلام ده مضبوط ..تحياتي

zizi يقول...

ابني العزيز رشيد ..وهل بعد قولك انت قول ..انتالذي فتحت براعم الحب والعشق ونحن سرنا على ذلك الدرب الذي ملأته انت برياحين الحنان والوفاء والصفاء فتلمسنا منك الخطى ياسيد الكلمات وصائغها ..شكراً لك ونورت مدونتي ..اهلاً بك دائماً