الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

ضمة ....وكسرة ..!!




هي وهو ..يتقابلان يومياًبحكم الجيرة ربما

فهما يقطنان في نفس الحي بل في نفس الشارع

لايفصل بينهما غير مجموعة من البنايات ..

في البدء لم تكن تعرف هذه المعلومة ..

أو بمعنى أصح لم يكن يهمها أن تعلم ..

فهي من النوع العملي جداً..مواعيدها منضبطة تماماً

وخطواتها يومياً محسوبة بالخطوة ..ليس خوفاً من

أحد فوالديها قد ربياها على الثقة التامة في

تصرفاتها..لكنها هي هكذا تحسم امورها دائما ..

وتعددت مرات لقاءاتهما في نفس الوقت من الصباح ..

ولم يكن ابداً من النوع الذي يمكن تجاهله ..فهو انيق ..وسيم ..

يحسن اختيار ملابسه ..يحمل على يديه البالطو الأبيض المطوي بأناقة..

والذي يدل على أنه طالب بإحدى الكليات العملية ..

وبدأت تهتم ..وهي التي لم تكن أبداً تهتم !!!

وبعد أن كانت تلتقي بالصدفة معه وتكتفي بظل خطواتهما المتلاحقتان ..

اصبحت تنتظر خطواته في الشرفة وهو آتٍ من أول الطريق

فتنزل مسرعة لتلاحقه عنوة مع سبق الإصرار والترصد..

وسألت نفسها يوماً :ثم ماذا بعد ذلك ؟؟

دعنا من الطريق فقد حفظناه ..وكانت الخطوة التالية..

المترو ...نعم مترو الأنفاق..

فلقد اتضح انهما يستقلان نفس المترو في نفس الوقت..

فلماذا لاتكون نفس العربة ..اظنها حسبة بسيطة ..

وبقدر ما  كانت تحرص هي على هذا اللقاء اليومي..


بقدر ماكان يحرص هو ايضاً عليه ...

دون أن يفتح أي منهما بنت شفة..

كم سنة استمر الوضع على ماهو عليه ؟؟؟

سنة ؟؟اثنتين ؟؟؟ثلاث ؟؟؟؟

لا..لا..لا..بل اربع سنوات ....ملّ منهما الطريق ..وعتبت

عليهما كراسي ومحطات المترو ..وكاد البالطو في يده ان يبث للبالطو

في يدها مكنونات الفؤاد ..ولكنه هو أبداً لم يتكلم وإن تكلمت عيناه ...وهي تنتظر

كل كل يوم ..ومع كل كل خطوة.. ومع كل كل جلسة في المترو..

هي كانت تحلم بضمة تجمعهما للأبد ...

وهو لم يعطها سوى كسرة فرقتهما للأبد ..
---------------------
ملحوظة :هذه القصة من صميم الرومانسية

ولم اكن ابداً معلمة لغة عربية ولكن هو من فرط رومانسية القصة التي تداعت

لذهني ..حتى إنني انشأت القصة كلها على هاتين الكلمتين بإحساسهما الخالص لدّي

"ضمة ..وكسرة "قد تكون ضمة تنسيك كل آلام الدنيا وقدتكون كسرة للنفس وللروح ..

هناك 28 تعليقًا:

Tarkieb يقول...

طب هو اداها كسرة ليه؟ الراجل مش عارف انها متيمة بيه يعني ح يشم على ضهر ايده برضه...؟ وبعدين هي السبب اربع سنوات ومعرفتش تلفت نظرة تبقى تستاهل بقى...حلوة اووي يا ابو الزيز تسلم ايدك

ظلالي البيضاء يقول...

ماما زيزي ..
حبيت أسلم على حضرتك ..
لزوم تكوني حضرتك مدرسة لغة عربية .. هههه
استخدمتي الحركات بشكل جميل ومعبر ..
ضمة وكسرة .. وفي نهاية القصة لا بد أن يسود السكون المكان والمترو ..
مع التحية والمحبة الخالصة ..

ابراهيم رزق يقول...

zizi العزيزة الذيذة

القصة جميلة بها كثير من الحب العذرى ربما تعود عليها و التعود يفتر المشاعر
و ربما عجزت ان تصل بمشاعرها اليه
و ربما كان وهما كبيرا عاشته
القصة رغم بساطتها تحتمل الكثيرين

حمد الله على السلامة و اريد المزيد

تحياتى

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا ماما
والف الحمدالله على سلامتك
وجودك اليوم يمنح الصباح إشراقة
لاتكون إلا بـ دفئ حنانك ياأمي ..
أربع سنوات قضتها البطلة في سكون
إحتاجت للضمة لكنها للإسف تعثرت
حتى منحها هو الكسرة التي ألقت
بكل أحلامها فـ الحب لاينفع السكون
ولايسمى حب إن مُنح الكسرة
الحب ياأمي هو ضمة على صدر من نحب
هو ضمة لكل مشاعره وأحاسيسها
سكونها ليس مبرر دائماً هناك
حركات خفيفة تعبر عن الحب
كان أولى لو أستطاعت البطلة أن تمنحه
بعضها لحصلت ربما على ضمة العمر "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

مصري جدا يقول...

صحيح

الألتزام والألتزام المقابل

أو اللقاء في منتصف الطرق

أو الفراق الأزلي

مصطفى سيف الدين يقول...

الاول اخبارك ايه يا ماما يا رب تكوني بخير
ثانيا الابداع مش غريب عليكي
عجبني البوست وهدوئه وروقانه والاحاسيس اللي بتنساب منه بجمال
روعة
تحياتي

faroukfahmy58 يقول...

زينب صادق العزيزة
كسرتك يا زيزى كسرت كل مكروه فى نفسى
وضمتك ضمت كل سعادة كانت غائبة عن وجدانى
القصة رغم حرمانها من حوار بين البطلة والبطل فقد ذكرتنى حقا بقصةقرأتها ايام الزمن الجميل لفقيد الادب محمد السباعى والد يوسف السباعى الذى بنى احد قصصه ولم يفتح بطلها ببنت شفه حتى فى النهاية تدلت شفتاه غضبا واشفاقا على غصة حلقه
هذه هى القصص حقا التى تنطق بلغة النظرات وليس بلغة اللسان
اشكرك لانك اعشتينى فى وقت فن الادب الجميل
الفاروق

نور القمر يقول...

بوست راااااائع جدا سلمت يداكي عزيزتى يارب ..تحياتى وتقديري لك
نور

rack-yourminds يقول...

حقيقي استمتعت بقراءه هذه القصه

zizi يقول...

ايه يا تراكيب ..انت خلتني اضيف جملة مهمة جداً كنت فاكرة انها ضروري تكون اتفهمت يعني بذمتك واحدة حاتمشي معاك خطوة بخطوة اربع سنين وبعدين خلي بالك انها من النوع اللي عندها ثقة بنفسها يعني تمتلك من مقومات الشخصية اللي عمرها ما حاتكون هي البادئة ..وده كله مايخليش الراجل يقولها حتى صباح الخير ..ده يبقى طظ فيه بقى ..لامؤاخذة ..

zizi يقول...

معلش يا محمد دي تالت مرة اكتبلك نفس الكلام وتيجي حفيدتي بعد تمام كتابته تمسحه بمنتهى البراءة ..ولاادري أأضحك أم ابكي ولكني ابدأ من جديد لأقول لك أنك اضطرتني ان اكتب الملحوظة بعد البوست لأوضح فيها أني لست معلمة للغة العربية وإن كنت أرى أن قيمة اللغة العربية اكبر بكثير من أن نختصرها لمجرد ضمة أو كسرة ولكني احببت أن أوضح أن رومانسية القصة كلهاتقبع في هاتين الكلمتين ضمة وكسرة بمعناهما الأدبي الخالص ولذا فوجئت بأنك تتضاحك على القصة ولذا احببت ان اوضح لك والا ستكون كما قالت أم كلثوم :كم تضاحكت عندما كنت ابكي ..واظنك لست هكذا يا محمد عموماً براءة وتحياتي وشكري ..

zizi يقول...

ابراهيم رزق ..اكتب لك وانا في حالة من الذعر فأنا اجلس لوحدي مع حفيدتي وهي ما تلبث ان ترى اللاب توب لوحده حتى تنقض عليه انقضاض توم على جيريوربما قرأت في التعليق السابق اني رددت على محمد تلات مرات ..المهم انك اسعدتني بتعليقك ولكن هي القصة المتداولة خصوصاً في البيئات المحافظة :من الذي يبدأ وغالباً تنتظر الفتاة أن يفعلها الشاب ويا ويلها إن كان -كما في حالتنا -شديد الخجل ..فماذا تفعل هي ؟؟تحياتي وشكري

zizi يقول...

حاتعمل ايه يا ريماس ماهي عبيطة انتي عارفة هي لو كانت قرت بوست واحد من بوستاتك كان زمانها دلوقتي متهنية في حضنه ومش ضمة واحدة دا كان زمانها واو...لكن تقولي ايه بقى وحياتك عندي في القصة الجاية حاخليها تقر وتعترف ..تحياتي وشكري ..

zizi يقول...

مصري جداً .ز

لاشك انه بالضبط زي ما بتقول كده ..اما التزام وخجل من الطرفين ..وهو للأسف ما أدى إلى فراق دائم ..تحياتي وشكري ..

ظلالي البيضاء يقول...

ماما الحلوة الطيبة ..
لأ أبداً أنا مس باتريأ .. بس فعلاً حضرتك كنت كتبتي عن التعليم في مصر بقلم الخبير المتمرس .. ففعلاً أنا حسبتك مدرسة والبوست ده استخدمتي فيه الحركات بشكل مذهل للتعبير عن قصة نعم ربما تكون مؤلمة .. لكن فكرت إنك ممكن تكوني فعلاً مدرسة لغة عربية ..

أنا باعتذر بجد لو حضرتك زعلت ..
أنا ما صدقت إنك روقت مني ..
بس والله ماكونتش باتريأأبداً ..
وأنا دايماً لما أكتب ههه قصيرة بقصد بيها البسمة .. ولما تكون ههههههههه طويلة أبقى باضحك .. بس مش على الموضوع إنما من سعادتي بالموضوع ..
وحياة ربنا بلاش تزعلي حضرتك ..
مع كل المحبة والتحية ... وربنا إني بحب حضرتك لأن قلبك حنووون جداً وعطووووف ..

zizi يقول...

انا بخير يا مصطفى ..ومبسوطة انه عجبك وما تكونش مجامل واهي حاجة متواضعة بالنسبة لإبداعك ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

فاروقنا العظيم .زاشكرك على كلامك الرائع وارجو ان اكون استحقه ..والقصة دي فتحت عليّ "فتحة"لقصص أخرى أجدها تنساب داخلي عساها تخرج قريباً للنور ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

نور القمر ..اسعدني تعليقك واتبسطت انها عجبتك ..لأن انا يهمني رأيك ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

rack-yourminds


وحقيقي انا سعيدة انك علقت عندي واتبسطت ..

zizi يقول...

محمد الذهبي ..يا سيدي انا نشرت تعليقك ده تاني عشان بس احلفلك اني مش زعلانة منك لكن انا عايزة اقول انا فعلاكنت في التربية والتعليم لكني كنت اصلاً مدرسة علوم وتدرجت حتى وصلت لمديرة عام تعليم اعدادي .ز.لكني اجيد اللغة العربية واعشقها ولولا الخجل لكنت صححت لبعضهم غلطاتهم اللغوية لأنها بالفعل تؤذي العين ولكني اكتب الآن لأقول لك إني مش زعلانة منك إطلاقاً وب فتحة بَ باحبك..في الله ..ايه رأيك بقى مش انفع اكون مدرسة لغة عربية ..تحياتي وشكري وحبي ..

zizi يقول...

نسرينا نسرينا نسرينا ..ادمعتني كلماتك ولذا لم انشرها لأنك بالفعل جئتي على الجرح ..نسرينا انا بخير واشكرك على تعليقك واعلم ان بك ما يكفيكي من حملان هم فلا اريد ان ازيد عليكي والله انا بخير بيكم مين يبقى في وسط كل الناس الحلوة دي ويكون محتاج ضمة ؟؟؟؟بعد كل هذه الضماّت والضمادات تراني في حاجة الى شيء آخر..ده يبقى بطر بقى ..تحياتي وشكري

ظلالي البيضاء يقول...

يا ست الحبايب ..
أنا ده الوقت اضحكت فعلاً رغم إني قبل شويا كنت بابكي لوحدي .. روحي البوست الأخير بتاعي تعرفي ليه أنا كنت بابكي ..
بس والله إن كلامك كان زي العسل على قلبي ..
وأنا كمان لغتي العربية كويسة بحكم دراستي .. يبقى فيه قاسم مشترك بيننا .. ههه
وكمان أنا بحبك جداً .. ياماما يا حنونة .. صاروا قاسمين مشتركين ..
وما أكثر القواسم المشتركة .. بيننا ..
دمت بكل مودة وسعادة وربنا يخليلك حفيدك بقه اللي رايح جاي بيحذف في التعليقات بتاعت سعادتك ..
دي الوقت أقوللك بإذن حضرتك .. ادعليلنا بالخير في بلدنا ..

zizi يقول...

يامحمد بما انك رايح جاي عليا احب اقولك بقى اني كنت في مدونتك ولو رحت هناك حاتمسح دموعك فوراًعشان حاتلاقي ما يضحكك ..روح وقولللي ايه رأيك وب كسرة بِ بشدة ..تحياتي وشكري

عاشقة الشتاء يقول...

مسآء الورد زيزي
آنا اول مره ازور مدونتك
لكن مش حتكون اخر مره =)

اندمجت جدا مع القصه رغم انهآ بسيطه الا انها جمعت معآني كتير كفايآ معنى الضمه والكسره وما احتوى عليهمآ المعنيآن من أجمل المشآعر

آرجو آن تتقبلي مروري
لكِ مني أجمل تحية بعبقِ الزهور
ودمتِ بسعاده لآتنتهي ..

zizi يقول...

عاشقة الشتاء ..
انا سعيدة بزيارتك ومبسوطة ان البوست عجبك وان شاء الله اكون دايماً عند حسن ظنهم ..

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

ماما زيزي
بس يخلص الشهر ده وحفضالك يا جميل :)
:)

غير معرف يقول...

سلمى سراج
احب اقول ليك القصة اعجبتني جدا
وبيني وبينك حسيت انها بتحكي عن قصتي مع اختلاف احناا الاتنين بندرس في نفس الكلية الهي كلية الطب ثلاث سنوات
مرت الى الان ولم يتكلم احدانا مع الاخر

zizi يقول...

ابنتي الحبيبة سلمى سراج ..كم اسعدني مرورك عندي واسعدني ان القصة تشبه قصتك ..لكن اقولك حاجة قبل مايفت بيكم الزمن لمحي انتي يابنتي لأن عصركم اتغير ..عايزة منك طلب تاني :انك تفوتي كده على بوستاتي وتقوليلي رأيك لإنه يهمني ..وشكراً