الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

أنا ...والناس

الشاهد
بقلم فؤاد قاعود





(اكتبها لكم لكي ندرك مايجريالآن في مصر)

أقر إني شفت عند الشروق الشمس طالعة

وأقر إني شفتها بتنزل عند الغروب

لكن جريمة القتل ما شفتهاش

سمعت إيه ؟سمعت موج البحر بيزمجر على بعد مليون ميل

وسمعت طقطقة الضفادع من الغيطان البعيدة

لكن ما سمعتش صريخ الضحية

برغم قربي من مكان الحادث

أيوه أنا شفت النجوم بالليل

وكان مابينهم نجمة حمرا بترتعش


كأن لو زاد الهوا عليها حاتنطفي

لكني ما أتذكرش وجه القاتل

مع إنه فات من جنبي واتداول معايا الكلام

كان شكله إيه ؟..طويل قوي وقصير

وتخين رفيع أسمراني وأشقر


لاله حدود مميزة ولاشكل ثابت

مادام في كل قضية يلزمكم ..

قاتل ومقتول وشاهد ..

ممكن قوي أكون أنا القاتل أو المقتول


لكن بلاش أشهد وأقول الحق ..


يابيه في عرضك ماليش أنا في الطور ولا في الطحين


طيب حاقول ...بس إبعدوا المخبرين

أنا شخص حالم مسالم ...

من صغر سني والمشي وسط الشجر

هوايتي بالليل والنهار ..


وأول إمبارح قابلني واحد قاللي كلمة وطار

سألني عالساعة وقبل ما أقوله..

تركني واتوغل في وسط الغابة ..

وشكله كان ...يشبه لشكل البيه وكيل النيابة

حاضر راح أخرس ..

أنا قلت م الأول ماشفتش حاجة ..

لكن بقى إنتوا اللي غصبتوا عليا وخليتوني أقول

حصلت جريمة قتل وحشية ..

لكن ماليش فيها ذنب أو مسئولية..

يا تقيدوها بالقضاء والقدر ..

يا ضد مجهول ..

وإن كنتوا عاوزين توصلوا للعدل ...

اللي سألني اجعلوه مسئول..

أنا لو أفوت من المشكلة دي سليم ..

ح أقعد في كوخي وأقفل جميع البيبان ..محرم عليا السير في أي مكان ..

هجم الخطر عالكون ومات الأمان ...

ومن علامات النهاية ..

إن اللي شفته قصاد عيوني بيقتل ....

هو اللي بيحقق معايا ...


مع تحياتي ...زينب

هناك 20 تعليقًا:

faroukfahmy58 يقول...

زينب زبيب حياتنا اللى من غيره ماتتاكل كنافة ولا قطايف دا غير اصناف المحشيات من الحلويات
اختيارك موهوب
وانا زى ما فهمت ويا ريت اكون فاهم واعمل زى اللى مش فاهم حاجة ويقول فاهم ما اكثرهم فى حتة بلادنا
زى ما فهمت ان الظلم جاى من الحاكم الظالم والشاهد اللى ماشبفش حاجة لكن بيشبه عن القاتل فى كل الاحداث اللى مرت بيه
الشاهد لما شاف ممثل الحكومة وهو ممثل النيابه على طول شاور عليه باصابع الاتهام
لاته القاتل فى جميع الاحوال هى الحكومة ياما انقتل ناس على ايدى الحكومة وكانوا مظاليم اللى بيمثلها حضرة وكيل النيابه
اذن فهو القاتل الحقيقى

نور القمر يقول...

موضوع رائع شكرا لك ماما زينب ..
مع تحياتى لك
نور

الاحلام يقول...

زيزى
وهل بعد ذلك يوجد ظلم حقا تشبهين ما كان يجرى فالظلم كان عنوان كل الاحداث
تمنياتى بالا يكون هناك ظلما لاى انسان مسلم على وجه الارض
سعيد هنا دائما تحياتى ابوداود

ظلالي البيضاء يقول...

ماما زيزي .
حضرتك بتوصفي واقع حال الأمة في جانب من جوانبها ..
بقه فيها اللص بيه .. والبيه في السجن ..
والعالم بيجلس في آخر الصف .. والسفيه بيتصدر المجلس ..
بيتكلم الجاهل بكل حاجة .. والمتخصص بيكتم نفسه ..
والكثيييير .. المؤؤؤؤؤؤلم ..
أحببت أن أسجل مروري وتحياتي ..

max يقول...

ماما زيزي
في مصر الان جرح نازف لكنه سيندمل لقد مررنا بالصعاب وبالمشاق الجسام ولم تستطع ان تنال من ارواحنا
المصري سيظل قادرا على فعل المعجزات وابهار العالم
اشكرك على انتقائك الرائع وكم نحن بحاجة لقراءة مثل تلك النصوص الرائعة
تحياتي لكي

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
والله يا امى حالنا ما بقى يرضى حد
ولا يسر عدو ولا حبيب
حالنا بقى جرح وقتل وسحل وهتك
حالنا بقى خراب ودمار وشرار ونار
حالنا بقى انهار دم بدل النيل الخالد
حالنا يا امى الله اعلم بيه
كلنا جانى وكلنا مجنى عليه
بس لو خسرنا واحد او عشرة او مية او الف او الاف فمصر خسرت كتير
دومتى بخير

ابراهيم رزق يقول...

zizi العزيزة الذيذة

ازيك اتتى عاملة ايه

فكرتينى بفواد قاعود و مجلة صباح الخير

دائما كده بتفكرينا بالناس المنسية

تحياتى

Carol يقول...

سمعت عن المدونة كثيرا :)
و لكن هذه الزيارة الأولى
فعلا مدنة رائعة اعجبتني كثيرا و أعجبني أسلوبك جدا جدا

اما عن التدوينة دي لقد طرحتي قصتنا في مصرنا العزيزة هذه الأيام بشكل مؤثر و إنساني غاية في البراعة و الأختلاق

تحياتي لك

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا ماما
أختيار رائع وكلمات تشكو من ظلم
ولكن كوني أكيدة سـ تبتسم مصر يوماً
وتتحرر من ظلمهم "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

شمس النهار يقول...

جيت اسلم عليكي
واقولك ازيك
لاقيتك مختاره كلمات
رااااااائعة

تسلمي

zizi يقول...

استاذي الفاضل استاذ فاروق ..ازاي بقى مش فاهم وانت فاهم كل حاجة بس "مدكن "..هو فعلا شاهد شاف كل حاجة بس حكموا عليه مايقولش حاجة وده حال البلد من زمان وربنا يستر علينا في اللي جاي ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

تحياتي انا ليكي يانور ونورتيني وشرفتيني ..

zizi يقول...

أبو داووووووووووووووووووووووود ,,تحياتي وشكري لك على تعليقك وفعلاً طول مافيه حياة حايكون فيه ظلم وعدل وربنا قادر يحمينا من كل ظالم آمين ...تحياتي وشكري

zizi يقول...

ظلالي البيضاء...اشكرك على مرورك وتعليقك فعلاً في محله .ونورت المدونة

zizi يقول...

مصطفى الغالي ...نعم يا بني نحن في دور من ادوار النقاهة التي تمر بها الثورة ونحن قادرون على عبورها ان شاء الله ومصر بخير طالما هناك شباب مثلك لهم القدرة على التفكير والتعبير ..تحياتي لك

zizi يقول...

محمد متولي ..


ايه الكلام الحلو ده يا محمد ما تخافش مصر بخير وكله حايبان في الغسيل وبكره تشوف ان لا الجيش مدان ولا الثوار مدينون وان الموضوع من براهم خالص ..وحاتقول ماما زيزي قالت ...

zizi يقول...

ابراهيم رزق مالك الأيام دي حاسة انك بتعلق من غير نفس ايه الحكاية ؟؟

zizi يقول...

carol...


اسعدتيني بمرورك الكريم وكمان اسعدتيني بلإضافة للمتابعين ..زلكن على فكرة انا لم اجدك واضعة عندك في مدونتك قائمة للمتابعين فلم اعرف كيف اضيف نفسي لمدونتك المحترمة ولذا اكتفيت ان اضيفك لدي على مفضلتي حتى استفسر منك فهلا دللتيني ؟تحياتي وشكري لك ...

zizi يقول...

ريماس الغالية ..كلماتك تسعدني وتزيد من تفاؤلي بالمستقبل لمصر ...يارب يسمع منك ربنا ...تحياتي وشكري ..

zizi يقول...

شمس الشموسة الرائعة ...


وجودك على مدونتي نورها بنور ساطع وباهر ...وجريت جريت عليكي اترميت في حضنك وحكيتلك كتير ..ززسمعتي حكاياتي ؟؟؟؟ربنا ما يحرمنيش منك ابداً ياست الكل ...