الجمعة، 26 أبريل، 2013

محمد عطية ...وطقاطيقه



طقاطيق..محمد عطية


جمعتنا ..أنا وهو ..منضدة واحدة..في يومٍ واحد ..وفي ساعة واحدة ..هو أخبر مني بتلك المناضد ..وهذه التجمعات ..وأنا أخبر منه بتلك الحياة..وهؤلاء البشر ..ترى ما الذي جمع بيننا ..غير ومضة من اهنا ..وطقطوقة من هناك ..وهلا نلتقي مع بعض من طقاطيق محمد عطية علني أكون قد وفيت جزء من دينٍ لرجل اعطاني ربما أكثر مما استحق وأعطى لكتابي بعضاً من وقته ومن اهتماماته فشكراً له ..ومع كتابه القيمّ"طقاطيق"

الكتاب فيه من روح الراحل العظيم "صلاح جاهين"الكثير ولعل حب الكاتب لشاعرنا العظيم جعله يستعين بإبنه الشاعر "بهاء جاهين "ليكتب مقدمة الكتاب ..
وهو قد قسم طقاطيقه تحت مجموعة عناوين ..كل عنوان يضم ماتشابه في المحتوى العام مع إختلاف التناولات ..فمثلاًتحت عنوان طقاطيق الخلق نجد :طقطوقةفي الأبد-في العدد-في الروح-في المزيج-في المد -في النسيم -في الغرق-في الإجابات -في الوعظ-في النور ..وهكذا مع باقي العناوين وعددها14 عنوان ..وبالطبع لن احكي لكم عن تناولاته جميعها وان كان معظمها قد أخذني معه في رحلة سمو وارتفاع وعشق وغموض ..و..و..ولكن اترك لكم الحكم بعد القراءة واترك لكم القليل من الكثير ..
؛طقطوقة في بحتاج لك
مشتاق للكلمة الحلوة
والغمزة من جوا العين
مشتاق لحروف اسمي
وانت بتنطق بيها
محتاج تقولي بحبك
عشان اكمل بيها
مين غيرك ع الأرض
يقدر ياخدني في حضنه
ويقولي برافو عليك
مدهش قوي اللي كتبته
تشبك ايديك في ايديه
وتصب في روحي حنان
وترجع تحّفظني من تاني
كام سورة من القرآن
-----------------------
؛طقطوقة في الصدفة
ضي العيون اللي مفكرهم سبيل
وهم أكتر من كده
راحة ايدين جوه منهم
نقش ليك
فاكره انه ليك وهو أكتر
رغم إنه مر وما عرفوش
بلون الخصل والحواجب والرموش
وحفيف عينك لما تقرب وما سمعوش
طب القلوب مليانة عيوب
والفكرة في الصدفة انها اكتر من قدر
من دمع العين اللي زي المطر
صدفة لقا تشبه القمر
تخبط في كتفي وسط ألف متجمعين
وأقول لك متأسف بكلمتين ..
----------------------------------؛طقطوقة في النسيم
كان في البداية سؤال
بإجابة واحدة صبح له اجابتين
من اللي ضي العين
ونور القلب مفتوح له
تدعيله يلبي لك ويرعاك ..وفي نيلك
ويرزقك بالود ويرزقك بالند
ويريح نهار ليلك ويتنسم لك نسمة صافية
بيضة ومش صفرة تسكر ومش خمرة
تجاوب عليك بهزة راس
وترتاح وتطلب وتتجاوب
ويسحرلك نسيم سكر يتجرد لك في لون باين
ويبات لك ضلع جوا منه سليم
وتشد جوا منك برد
من نسمة باردة كانت في يوم
نسمة نسيم
-----------------------
هذا جزء من كل بعضه يُقرأ ولايُنقل ..وكثير بداخله علامات
يختلف تناولها من شخص لآخر ..وهذا بالتأكيد ما يعطي مذاقاً مختلفاً ومميزاً للكاتب والكتاب ..
تحياتي وإلى لقاء قريب  

ليست هناك تعليقات: