الأحد، 28 أبريل، 2013

تابع نظرة من أعلى ...رؤى محمود عليوة



(2)رؤية من أعلى

لكتاب
نظرة من أعلى
تستحقها :
رؤى محمود عليوة
أسهم مندفعة :هي أسهم تحدد مسارات حياتنا وقد تتأخر قليلاً ليتغير إتجاه السهم وسرعته لما فيه خيرنا ..فنحن قد نعاني من واقع غلبت عليه السلبيات يشعر بهذه المعاناة أكثر من يقاومها بإيجابياته التي يتمسك بها وقليل من هم يواجهون الآن ..وهنا يظهر دور القوة والقدرة والرغبة في محاولة للجمع بين مانعتقده في ديننا وبين ماتفرضه المدنية الحديثة ..
-------------------------------------------------------------------------------
سفننا بين هناك الأول وهناك الآخر

أخ يا رؤى ..انا ايه اللي جابني هنا يا ولاد ..انا بيني وبينكم عايزة اقرا واستمتع وبس ...بس برضه بتصعبوا عليا وانتم قاعدين حواليا على الترابيزة وانا عمالة التهم لوحدي دي تسمى "طفاسة "وعشان بس ماتبوصوليش في اللقمة اقصد في "الصفحة "حاضطر اقولكم حاجة وازوغ في حاجات ..شوفوا بقى البنت رؤى دي بتقولكم ان احنا أصلاً حياتنا دي رحلة..كويس كده ..في 3 سفن سفينة الماضي اللي ساعات نروح نركبها للحظات ونستمتع باللي عشناه فيها بس عارفين انه مابقاش بتاعنا ولانملكه ولانقدر نغيره ..وسفينة الواقع التي لانملك الفرار مما تفعله بنا خطاطيفه ..
ثم هناك الآخر حيث المستقبل الذي لانملك منه شيئاً سوى الأحلام ..
والعجيب اننا لانحس بحياتنا التي نعيشها ولكننا نحس بها وهي ذكريات أو أحلام ..وعجبي
------------------------------
متى كانت البداية ؟؟؟

هذه دعوة مدهشة من الكاتبة ..عندما فكرت فيها وجدتها رغم غرابتها معقولة ومقبولة جداً ..هذه دعوة ليحضر كل منا "شيزلونج"ونصنع من انفسنا ذلك الطبيب النفسي الذي يبحث بداخلنا عن ماضينا ثم يواجه ماضينا بحاضرنا ويترك لكل منهما مواجهة الآخر لعلهما في النهاية يصلا إلى نتيجة مرضية وبالتالي تكون حياتنا أكثر قبولاً وراحة ..(حلوة قوي يا رؤى )
---------------------------------احترام الذات

هنا تنقلنا الكاتبة لناحية صوفية بحتة دون أن نشعر فهي تتسلل لنا من خلال انفسنا ومن منا لايحب ان يحترمه الناس ولكي يحترمك الناس يجب ان تحترم انت ذاتك بإعمال العقل ..هذا العقل الذي اودعه الله إيانا لنعمل به في حسن الإختيار ..وفي التعقل ..وفي التدبر ..وفي النهاية سنجد اننا إذا اعملنا هذا العقل فسوف نفعل مايحبه الله ويرضاه ..وبالتالي سنحترم ذواتنا ..لأن هذا من تمام ما يحبه الله لنا كبشر خلقهم على عزة النفس في عبوديته هو وحده ..وهل هناك عزة نفس أكثر من ذلك ..أنا لا أسجد إلا لله ...ألللللللللللللللللللله
-------------------------------بصمات..!!
لأن حياتنا مليئة بالبصمات خيرها وشرها..تركناهاأم تُركت لناأو فينا ..فقد تستحق حياتنا فعلاًألا نغادرهامن دون ترك بصمات للآخرين نبقى بها ويبقى لنا أجرها ..
ربما تحتاج البصمات لأن تكون هدفاً نسعى لتحقيقه حقاً..لكن علينا فقط أن نختار ونحدد كيف نريدها ومن أي نوع ؟؟
--------------------------
قدرات وضغوط ..!!


في داخل كل منا قدرات يمكنه تنميتها إذاعرفها وعرف كيف يستغلها ..
والسعادة لها اسباب كثيرةاولها أن تعي أن الله كرمك ان خلقك إنساناً وخلق لك العقل وجعل لك الدين الحنيف مع ان هناك الكثيرين ممن يعيشون في الضلال ..الله عليكي يا رؤى(مش قادرة اقولكم على البهجة اللي انا عايشاها بجد لازم تقروا الكتاب ) 
--------------------
حنين ..!!

قد يحن الإنسان لمكان ولادته ..أحياناً عندما تضيق به الحياة فيذهب لمسقط رأسه عله يجد هناك الفرج ..فما بالكم بالحنين لمن كان سبباًفي ولادة الروح والإحساس الحقيقي بالحياة؟؟
فطوبى لمن وجد من يدله على طريق الوصول وكل الحنين والإنتماء لهذا الدليل ..حنين يجعل القلب والعقل حين الضيق يبحثان عنه ويذهبان له لكي يذهب عنهما ما أهمهما ..
-----------------------------------------------------------------------------
دائمة الطرق ..
هي (أي صاحبتنا )دائمة الطرق على ابواب المستقبل
ولن تمل ..فهي مصممةعلى الطرق حتى تفتح الأبواب ..وحتماً ستفتح ..
-----------------------------------------------------
حلم بساعة صفا ..!!
من أجمل ما يمكن تقروا حلم على ورق ..لكن صاحبتنا حلمها فيه حاجات كتير قعدت انا جنبها على الكرسي الممدد وشفتها وهي قاعدة وسط صحابها النخلة والرملة والبحر والنجمة والسما والشمس والبدر وأمواج البحر وهي رايحة جاية وحزنها وهو بيتخلى عنها شوية عشان يروح مع الموجة ..صدقوني عشت معاها قوي ..
-------------------------------------------
سأختار يومي ..!!
لن اعيش بعد اليوم بين ماضٍ ذهب ولن يعود ..وبين غد لم يأتِ وقد لايأتي ..لن استغل اليوم في مجهود ذهني بين كان وسيكون ..مجهود لو تم توظيف نصفه لاستغلال اليوم لكان أفضل واقع بعد انقضائه سيكون أجمل ماضٍ ..دافع لأجمل مستقبل

رائعة يارؤى 

---------------------------------------

لحظات امتنان هي لحظات امتنان بين الكاتبة وربها تستحق التدوين وتكون أجدر به ..هذا ما نبست به الكاتبة وأحترمها فيه ..

---------------------------------------------

محاور ندور في فلكها ..!!
لابد من وجود محور ندور حوله ..وربما كان المحور إنساناً أو فكرة أو هدفاً..وأفضل لنا أن نختار محورنا بشكل أكثر عقلانية وحكمة حتى لاندور حوله في حالة من عدم الإتزان وحبذا لو أخذنا محاورنا من الأفكار أو الأهداف فهي بالتأكيد ستأخذنا لدوائر أفضل وأوسع تجعل لحياتنا قيمة أكبر ..

رؤى ..بجد بجد افكارك متسلسلة وعميقة وسهلة الوصول رغم عمقها ولولا أني اعرفك تماماً واعرف انك مازلت وردة في ربيع عمرك لظننتك تلك السيدة ذات الشعر الأبيض ونظارتك التي تتدلى على انفك ..لتعطي لنا من عصارة تجاربك ..صدقيني انا من على صفحتي هذه ارسل بتحية خاصة لوالديك على ما أولاهما المولى من نعمة أن انجباكي وعرفا كيف يربيانك فكنت نعم الإبنة علماً وخلقاً..رعاكي الله يا فيلوسفتي الصغيرة ..
-------------------------------------
هذه أنا..!!

سامحوني هذه الخاطرة لاأريد أن تمسها يدي بل خبأتها في عيني وقلبي واغلقت عليها باب مشاعري كلها حتى تظل بنقائها الذي كتبت به ...صدقيني يارؤى لو أنني لم امتلك هذا الكتاب إلا لكي اقرأ هذه الخاطرة لكانت تكفيني واكثر ..والآن :

هذه أنتي يا رؤى

عندما خلق الله البشر كان سبحانه وتعالى يعلم تماماً أن هناك انواع ..ويقال ...والله اعلم أن طينة الأرض التي خلقنا منها جاءت من كل انحاء البسيطة ولذلك نختلف في تكويننا ..وملكاتنا ..ونوازعنا ..وعندما خلق الله الكائنات الأخرى سخرها كلها لخدمة الإنسان ولتمتعه في الدنيا ..وأنتي يا رؤى يبدو أنكِ خلقتِ من فصيلة الزهور في صورة إنسانة ..الرقة فيكي ..الإحساس فيكي ..الجمال فيكي ..إسعاد البشر فيكي .. فماذا أقول وقد عجز وصفي عن البوح ولكني متأكدة تماماً أن كل من يراكي أو رآكي سوف يكون لديه هذا الإحساس ..اقول هذا وأنا لاأبالغ لأنني لاأعرف المبالغة ولكني قلت انا مالم تقولينه انتي عن نفسك ..تحياتي    
-------------------------
أحلامنا قصور تبنى على الرمال لتهدها موجة ونبنيها ثانية ..فلانحن نتعب ولا الأمواج تكل
-------------------------------------------------
بين الواقع والحياة
أجمل الواقع ماكان في الأصل خيالاً ..وأجمل الخيال ماتحول لواقع ..
--------------------------------------------

وفي الغد موعدنا ..


هناك 10 تعليقات:

موناليزا يقول...

الله :)
سعيدة بما كتبتيه فمازلت لم أحصل على الكتاب بعد حتى أستطيع الاستمتاع به ولكن كتابتك عنه فتحت لي نافذة كي ارى محتواه

أما ما قلتيه عن رؤى فهو حقيقي :)

هبة الله محمد يقول...

عرض رائع

رؤى عليوة يقول...

بجد احلى حاجة حصلت اليومين دول ومش عارفه اعبر عن سعادتى
هى بقدر حبى وتقديرى لحضرتك امى

تسلميلى ويارب دايما اكون عند حسن الظن


دمت بخير

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

اسلوبك فى عرض ماتقرأين رائع ومتقن ومفصل بطرقة رائعة
اشعر ان الكتب التى تتفضلى بعرضها دائما بين يدى وارى سطورها بعينى

جميل هذا الوفاء لكل كتاب تقرأيه ولكل صديق تهديه احساسك الراقى ودفء مشاعرك

اما رؤى فدائما يقال ان لكل انسان نصيب فى اسمه وهكذا رؤى :) لها دائما فلسفة واراء خاصة بها تتميز بها عن غيرها وهى من الناحية الانسانية رقيقة راقية ومحببه وقريبة من كل اصدقائها

اسأل الله التوفيق لك ولها ولكل الاصدقاء
بارك الله فيك وجزاك خيرا وتحياتى المتجددة لك بحجم السماء

Aya Mohamed يقول...

لسه مش قريت الكتاب
بس متوقعه من رؤى رقة كلماتها وعمق احساسها
وكمان حبيت الكتاب جدا من العرض المميز
تسلميلنا يارب <3

zizi يقول...

موناليزا العزيزة ..بجد بجد الحقي شوفيلك نسخة عشان كتاب هايل بجد ..والحمد لله عشان تعرفوا إني مش بابالغ لما اكتب عنها كده ..تحياتي وشكري لك ..

zizi يقول...

ابنتي هبة ...انا اللي النهارده جالي عرض رائع لما انضميتي لصحابي الغاليين على المدونة ..نورتيني واسعدتيني ..واشكرك على المشاركة ..

zizi يقول...

رؤى ..تخيلي انا عايزة اعمل إيه ..انا عايزة اسافر المنصورة واجي تحت البيت واقولك انزلي احضنك وارجع ..رؤى ..انتي تستاهلي اكتر من كده بكتير بس اعمل إيه حروف اللغة العربية يا خسارة تمانية وعشرين حرف بس وانا اللي عايزة اقوله عايزة 28 مليون حرف يعبروا ..طيب قوليلي اعمل إيه في العجز اللي أنا فيه ده ...تحياتي ليكي وللي خلفوكي ..

zizi يقول...

لولتي الرقيقة الجميلة ..قوليلي بقى اعمل إيه فيكي ..انا مش أد كلامك الحلو ده وبعدين آخد في نفسي قلم ..ده غير الأقلام اللي الدنيا بتديهالي هدايا يبقى كويس يعني ..باحبك وكفى باحبك بحجم السماء ياروح قلبي وباحس إني طايرة في السما بكلماتك الدافئة ..تحياتي

zizi يقول...

آية محمد ..ياست الكل انا اللي ممنونالك على ذوقك في التعبير ..واهو عشان تعرفوا بس إن رؤى اللي بيعرفها بيحس إني مش بابالغ لما باتكلم عناه وعن اسلوبها لإنها فعلاً تستاهل كل خير ..تحياتي