الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

تابع نظرة من أعلى ..رؤى محمود عليوة



(3)تابع :رؤية من أعلى

تستحقها :رؤى محمود علية

لكتابها :

نظرة من أعلى
لغة الصمت
..قوليلي اعمل إيه فيكي يا بنت محمود (مع الإحتفاظ بالألقاب لإني لو اعتبرت الألقاب سأعيد إلى الأذهان لقب البك والباشا وهما أقل الألقاب ملائمة للوالد الكريم )..أعمل فيكي إيه وانتي مدوخة أمي عشان ألاقي كلمات مختصرة تجمع المعاني اللي جوة تعبيراتك المختصرة برضه ..واديني
حاحاول :
بصوا يا اسيادنا :الكاتبة هنا تتساءل هل للصمت لغة ؟؟؟وتنتهي انه فعلاً للصمت لغة ولكن ...للي يفهمها ..ويفهم لغة العيون ..ولغة السكنات ..سواء فُتحت تلك العيون ..أو أُغلقت على مافيها من ثرثرة ...........
(معلش ساعات بأدخل تعبيرات من عندي لتدل على ما أحسسته..فلتعذرني الكاتبة )
---------------------------
من غير عنوان
نظراً لأن هذه الخاطرة لاتصلح أن اشير إليها مجرد إشارة فهي تستحق أن تنقل لأنها عميقة وأنيقة ..
؛ظننت أن بإمكاننا إتقان الرسم على صفحة الأيام فاكتشفت أنها قد رسمت ولم يبق ما نرسمه!
؛ظننت أن الحياة يمكن أن تكون كما نريدفاكتشفت أننا على الأغلب مجرد مكتشفين لما وجد ..
ظننت أن حياتنا يمكن أن يكون لها عنوان فاكتشفت أنها من دون عناوين وربما من كثرتها لم يكن ..
؛ظننت أننا قد برعنا في رسم تلك الصورة فاكتشفت أنها صورة رسمها المطر أو رسمتها الرياح ..
؛ظننت أننا عندما كنا ننظر للمرآة كنا نرى ملامح فاكتشفت أنها مجرد خطوط تتبدل بتبدل الأيام ..
؛ظننت أن الإنتظاريعني وصولاً ولقاءفاكتشفت أن الإنتظار ربما يعقبه انتظار وانتظار وخوف من مزيده
؛ظننت في كل مكان وزمان كنت فيه ..أن هناك من يتمسك بي حين أقول :سأرحل ..فاكتشفت أنه وهم داخلي رسمته ورسمت دوائره بنفسي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟(لما انتي يا رؤى تقولي كده اماّل أنا أقول إيه ...يا.........تي مش قادرة أقول حاجة عشان إحنا على الهوا ..
كثرت الظنون ولم أكن أدرك أنها ستكثر لهذا الحد وبت أنتظر المزيد منها ...بت وباتت الأيام مجرد انتظار لمزيد من الظنون ..
وبس خلاص
---------------------------
شنطة سفر"لماذا وقد كنتي الحياة ؟؟؟؟"
بجد مش قادرة.. اقروها انتم او كلموني في الهاتف الخلوي وانا اقولهالكم ..أصلها بجد خطيرة ,,

----------------------------
بعد رحيلهم ..!!

تصدقي يا رؤى ده اللي بيحصل فعلاً وربما أنا مع سني هذا لديّ الكثير والكثير من هذه الأشياء التي اخرجها وانظر إليها وربما قبلتها وربما مسحت منها ما يثبت شخصية صاحبها ثم لممتها ثانية وجففت معها دموعي ..فعلاً هي ممتلكات لانرثها ولا نورثها ..تخيلي حتى ألأرقام التي على الموبايل ..اتساءل ماذا سيُفعل بها ؟؟

أظن كلكم قاعدين متشوقين تعرفوا بنتكلم عن إيه ؟؟رؤى بتتكلم في خاطرتها دي عن تلك الأشياءالصغيرة التي تخص من يرحلون عناّ..ومتى كان مافي القلوب يورث ..فلنحتفظ بها فربما تكون هي الألم والراحة والحيرة والسؤال ..رائعة يارؤى ..
-------------------------
بين هنا وهناك
حيث لامكان لكنه زمان مضى ..يظل قلبي هنا لكنه معلق بهناك ..
----------------------------
معزوفة الحزن ..!!

لعل الحياة قسمت ألحانها من البدايةولانعلم أتغيرتقسيماتها أم تظل ثابتة؟لأن للحزن ألحان منفردة يعزفها على اوتار القلوب حتى تستغرق فيه فتنسى ان هناك الحاناً أخرى بمسميات الأمل والحب أو ما شابه ..

----------------------------------
عتاب ..!!
عاتبت الدنيا في عينيه صامتة..ولكنه للأسف لم يفهم لغة العيون ولم ير رقرقة دموعها ..!!
--------------------------------
مرور الكرام ..!!
كانوا وكانت الديار ..ولم تزل الديار تنتظر ..حتى الذكرى لم تقدر على المكوث من دونهم ..!!
--------------------------
ثغرٌ باسم ..!!
(مش خسارة فيكم كلها على بعضها )
وما أصعب أن تلقى ذا ثغر باسم وعيناه بالحزن تنطق ،إن تضاحكه فقد أبكيت روحه،وإن تبكيه فقد زدت همه لاتجد الحروف طريقاً لثغره،ولايقوى على إغماض عينه ،تظل النار بداخله ملتهبة ،يؤثر الصمت ويظن الإفصاح شكوى لغير خالقه ..
وإلى أن يلقى الله أو أن يجد ما يطمح ستظل البسمة لاتفارقه ..
روعة يا ريري
-------------------------
دوائر ..!!سنظل ندور وسط دورات الأياموندور وندور ولن ينتهي إلا بثباتليس بعده دوران ..

----------------------------
عندما تملك من يحيرك
وحياة النعمة لاختصرها في جملةعشان لازم تتقري ..بصوا بقى احنا بنفضل طول عمرنا مش عارفين نتحكم لافي قلبنا ولافي عقلنا رغم انهم هما الاتنين مفروض اننا نملكهم ..وفي نفس الوقت هم عمرهم ما اتفقوا مع بعض ..بالذمة مش حاجة تمخول ..
-----------------------------

مسلسل كلاسيكي الإيقاع 
ترنو روحها لتعيشه واقعاً إختيارياً بدلاً من واقع كبل حرية الجسد..
---------------------------
صوت لايسمعه غيري ..!!
هو ذلك الصوت الناجم عن تكسر جدران في الهواء  بما تحمله من إطارات من الأوهام تحوي صوراً لما
 نتمنى..
-----------------------------
بين الميلاد والوفاة

بين ميلاد قد يترك داخلنا قصة وذكرى ..وبين وفاة قد تذكرنا بحدث ما ..تمضي حياتنا إلى ان تنتهي بقصة ربما يتذكرها البعض وتترك بداخله أثراً..
------------------------
الغلطة الأولى..
هي غلطة بحجم حبة الرمل ..إن تركتها..قد تصنع جبلاً أمام الآخرين
 يعوق طريقهم وذلك لأنك لم تأخذ القراربخصوص حبة الرمل الأولى ..لكنه احتمال أن يكون هو القدر الذي منعنا من إزالتها ..فلتتغمدنا رحمة الله ألا نكون ممن تركوا تلك الحبة من الرمل ..
------------
الغموض
قد يكون الغموض فينا طبعاً وقد تفرضه الحياة وتجاربها فنتعلمه رغماً عناوهو في الحالتين يكون متعباً إما لصاحبه أو المتعاملين معه وكذلك الوضوح ..ترى؟؟هل نحن سعداء ؟؟
----------------------------
أهو ..هو ؟؟؟
اتركها للأحاسيس الملهمة لصاحبتها 

-----------------------------
كانت تظنه قد رحل ..!!

حين يتعاظم الألم سيبدأ من جديد ..!!هذه هي حكمة الحياة..
---------------------------
عمر قد مضى ..!!
عمراً حمل معه كل الأشياء إلا النسيان فلم يأت به تاركاًأثار الطريق
تحتل مكاناً..!! 
--------------------------------------------------------------
ليتها تسرع الخطى
لاأريد العودة للماضي وليت الأيام تمر سريعاً حتى تنتهي ..؟؟؟
(لماذا هذا الشجن )

----------------------------------------
صمت ينزف ..!!
حين تدمينا المشاعر حتى لانقدر على التعبير ..حتى التعبير المر الذي نتفنن فيه أحياناً لانستطيع تدوينه ..ذلك هو الألم الحقيقي..أما لحظات السعادة فنادراً ماندونها لأنها تكون لحظات نطير فيها ولانمل من الطيران أو التحليق ..اما تلك اللحظات الأليمة فلا تترك لنا سوى صمتٌ ينزف ..!!
-------------------------------------------------------------
مفارقات ..!!

هكذا الحياة كلها مفارقات
----------------------------
حروف..
ت و ه ا ن-ش ج ن -دم و ع

وحروف أ م ل -ت ف ا ؤ ل-ص ب ر
وبين هذه وتلك بحور من المعاني والأحاسيس
حروفنا تشكلنا ونشكلها حسب ما نحن عليه حروف ترتب لتجعلنا إما ،أو
--------------------
لم تعد تشبهني
تلك الصورة التي في مرآتي لست أنا .زوذاك الخيال لم يعد خيالي ..لاتتبعني فأنا لم أعد أشبهني تارة انظر أمامي خائفة وتارة أنظر خلفي عاتبة ..وفي كل الأحوال لست أنا !
-----------------------
تساؤلات؟؟؟؟؟
أيضاً اتركها لصاحبتها ذلك من حقها عليّ
-----------------
ك مالك الحزين ..!!
كانت اروع ألحانه وهو يموت نزفاً..فلا تحسبوا كل صمت سكوناً..!
--------------------------------
موسيقى ..!!
نلجأ إليها من حينٍ لآخر فربما يكون فيها مالا نجده في غيرها ..وأنسى الحالة ثم أعود إليهالتأخذني من حيث أنا حتى تصل بي اليها لتتركني

 في حالة افضل ..وربماتواجهني بما أنا فيه..
--------------------------
بين سطورها ..
يظل مانسطره يمثل لنا الكثير بين جوانحنا..ونتذكره من حين لآخر ..لأنه يمثل حالة نعيشها ونعجز عن وصفها ..
-----------------------------

وإلى لقاء آخر ..تحياتي  


هناك 10 تعليقات:

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

اجدد التحية لك اختى الحبيبة الطيبة ولرؤى الجميلة ولكل الاصدقاء

مررت لاخبرك انى قد لبيت دعوتك للكلام فى الحب ونشر الحب بين ارجاء مدوناتنا وارجو ان تشرفينى بزيارتك هنا


http://solamnllsmaa.blogspot.com/2013/04/blog-post_30.html


واقدم لك ارق تحية لمبادرتك السامية النبيلة والراقية واسأل الله تعالى ان يعم الحب الصادق والوفاء والود وكل القيم العظيمة وترقى بنفوسنا وارواحنا وان ننسى التشاحن والتباغض والفرقة التى بسببها ستزول البشرية جميعا

دمت غاليتى بود وحب وسعادة وطيبة قلبة ♥


تحياتى لك بحجم السماء

رؤى عليوة يقول...

السلام عليكم أمى

والله مش عارفه اقول ايه بجد
غير انى هفضل اكرر وبصدق ومن قلبى
ان كلام حضرتك من احلى الحجات اللى حصلتلى الفترة دى
وهيفض اثرها كتيييييييييير


متحرمش من كلامك الحلو

وتسلميلى من كل شر

دمت بخير

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

مساء الخير أستاذة زينب
أجدني سعيدا لكوني استطعت فعلا أن أقرأ بعضا من مقتطفات كتاب الأخت الطيبة رؤى، كما أني سعيد بهذه الطريقة الممتعة التي انتهجتيها في العرض...
هنا قرأت عمق المعنى في التكثيف.

دمت بصحة جيدة أستاذتي العزيزة

رؤى عليوة يقول...

طب اعمل ايه دلوقتى
حاسة انى بشوفنى حلوة اوى

يمكن دى واحده تانية

وحاسة انى تعبت حضرتك فى الكتابة خااااااااالص :)

بس تعرفى والله العظيم نفس المشاعر اللى حساها دلوقتى حسيتها وانا بقرأ كتاب حضرتك
فيه حاجة حلوة
بس الحقيقه هعجز انى اعمل كده لانى فعلا هنقل معظمه وهكرر كتييييييييييير

ايه الجماله دى وعظمة على عظمه
وحاجة تتحس
ودى الحجات اللى متتوصفش

ياريتنى فعلا قريبه منك كنت جيت ورميت نفسى فى حضنك والله

دمتيلنا بخير ماما

zizi يقول...

أختيالفاضلة الرقيقة ليلى ..ما صدقت لقيت دعوتك الجميلة ورحت لقيت الهنا كله والحب كله ..وياريت الكل يروح لمدونتك ويقرا ماكتبته عن أجمل أنواع الحب ..هذه دعوة مفتوحة للذهاب لمدونة "سلماً للسماء "لتقرؤا ما يملأ روحكم وقلوبكم بالحب ..تحياتي لكي ياست الكل

zizi يقول...

رؤى الجميلة ..انا بس قبل ما اكتب حاجة عايزة انبه على كل من يعلق عندي أني قد اتأخر قليلاً في الرد عليكم لكني بأرد لازم ..لإني بازعل من اللي يطنشني في الرد فمش معقول ازعل من حد واعمل زيه ..وعشان كده باتمنى من كل حد بيعلق عندي إنه يرجع ليومين تلاتة ورا وحايلاقيني رديت عليه أكيد ..أما كلامك الرقيق يا رؤى فيابنتي انا ماعملتش إلا ما احسست به انتي كتابك لاهو رواية ولاهو قصص قصيرة ..وكل حاجة من دول وكذلك الشعر له كلام معايا انا لإني لست ناقدة ولكني أم معايا كشاف وباقول للأخوات ادخلوا عند اختكم دي أو اخوكم ده عنده حاجات حلوة ..وبس ..لكن لقيت كتابك ما ينفعش أصلاً اقول ده كتاب حلو وخلاص يبقى باظلم الكتاب قبل ما أظلمك ..وبرضه يمكن حكيتلك في ردي على تعليقك إني اتبسطت لما واحد كتب عني قصيدة شعر بسيطة فأكيد لما انا احس بحد كويسلازم أقدره لإننا كلنا نحب "نتقدر "في أي حاجة حتى الست لو عملت حلة محشي وجوزها قالها سلم إيديكي انا حاكل صوابعي وراه أد إيه ده شيء يسعدها ويخليها تتفنن في كل حاجة تسعده ..فأنا لما اقولك كتابك ده "استمخيت "منه أكيد حاتحولي تعملي ماهو اجمل واجمل لما ابقى مش عارفة اعمل حاجة غير إني أشتري على حسابي كل النسخ واقدمها هدية لحبايبك كلهم عشان مش حاقدر انقله كله ...ههههههههههههههههههه..اقول إيه بس ..قبلاتي ومش عايزة في كتابك التاني أشوف نبرة الحزن اللي في ده ..مفهوم؟؟؟قولي حاضر يا فندم ..

zizi يقول...

أنا اللي باشكر حضرتك يا ابني العزيز رشيد لإني يهمني رأيك ولإن رؤى من حقها عليا أني اقول اللي أنا شايفاه والكتاب نفسه أنا متأكدة إنها كثفت فيه كتير يعني هي لو سابت نفسها حاتعمل من الكتاب ده موسوعة مش كتاب بس ..يعني أنا باكثف المتكثف ..وده زي ما انت عارف صعب قوي بس باحاول ..والحمد لله حاسة إني وصلتلكم اللي انا عايزاه يوصل ..
تحياتي وشكري

zizi يقول...

رؤى ..يا فرحتي ..تعليقين في بروجرام واحد دا إيه الهنا اللي انا فيه ده ..فكرتيني زمان بسينما التحرير في شبرا ..اللي بيقرا دلوقتي ويكون أساساً من شبرا حايعرفها أكيد دي كانت بتعرض 3 أفلام في بروجرام واحد ..وده كله بكام بسبعة صاغ ونص..ييييييييييييييييييييه..إزاي انا باقول الكلام ده..الناس دلوقتي حاتفتكرني old woman لكن انا باطمنك الحاجات دي سمعتها من مامي ألله يرحمها ..المهم ماعلينا ..انتي قولتي حاجة حلوة في النص ودي بجد اسعدتني ..وهو انك قريتي كتابي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!..تصدقي يا رؤى انا كنت ابتديت أحس إن كل اللي خد كتابي خده مجرد مجاملة ليا ولولا إن بعض من أصدقائي ومنهم مراكز ذات قيمة لايستهان بها وبالطبع لن أقول اقربائي فهؤلاء قد يجاملوني قليلاً ولكني اتعجب من هؤلاء الذين تناولت كتبهم في الموسم الماضي وكنت انتظر منهم مجرد كلمتين لاثالث لهما ..قرينا كتابك وشكراً..والآن أدركت معنى اغنية عبد الحليم حافظ "قوللي حاجة أي حاجة ..قول باحبك ..قول كرهتك ..بس قوللي أي حاجة ..على فكرة يا رؤى انا لم أكن أريد أن اكتب هذه الكلمات ..لكن كلماتك عن كتابي الذي قرأتيه بالفعل جعلني أكتب هذه الكلمات ..لأن كل من إقتنى الكتاب منكم مازالوا في أولى خطواتهم يعني بمعنى أصح كلنا بنتسند على بعض ..يعني لسه مابقاش فيهم نجيب محفوظ ولا يحيى حقي عشان مايبصوش لكتاب زميلتهم ..ولن أقول أمهم ..عموماً شكراً لكي ..

رؤى عليوة يقول...

ادعيلى طيب انه ميكونش فيه حزن ابدا


وانا طبعا هقول حاضر يا فندم

المختلف فى الخواطر انها بتنقل شعور وتفكير يمكن بالنسبالى بحب انقله بشكل عام كل اللى يقراه يسح ان فيه حاجة منه وانى مبتكلمش عن نفسى انا

بس على فكرة انا مش حزينه ده الشعور الطبيعى من تفاعل اللى بيحصل حوالينا الفرح قليل

يمكن عشان نفضل نقول يارب


دمت بخير

zizi يقول...

يارب يا رؤى تكون ايامك كلها سعادة ..وتنولي كل اللي بتتمنيه ..وانا عارفة ان ماتكتبينه فيه من داخلنا الكثير ..ولكن يبقى اسلوبك السهل الممتنع ..احبك