الخميس، 7 يوليو، 2011

افتكرني في ربيع الورد ....

نبض ايامي

عندما دعاني ابراهيم رزق -على استحياء-للمشاركة في هذه التدوينة

وكأنه يقول انا كتبت اسمك اهو عشان ما تزعليش ..ولم يعلم ابراهيم أن مجرد

رؤيتي لتجارب الآخرين تثريني وتمتعني ولكن مادام ابراهيم قد طلب مني

-ولو على استحياء -فلأكون أماً مطيعة..

صندوق ذكرياتي يحتفظ بذكريات عديدة ..بحكم السن

ولكن مازالت هناك ذكريات تومض من حينٍ لآخر..

فمثلاً اتذكر أني كنت أقص لأبي عندما اعود للقاهرة

في أول تعييني بالفيوم ..كنت أقص عليه كل شاردة وواردة

حدثت لي خلال الأسبوع ..برغبة شديدة مني ان آخذ من حكمته

في التصرف خاصة وإنني كنت المدرسة الوحيدة وسط كتيبة من الذكور

واتذكر عندما جاءني مرة زيارة في المكان الذي كنت اعمل به

وكيف استقبله زملائي واهل البلدة الطيبين بالحفاوة ..وكانت فرصة سانحة لي لأتعرف

على معالم البلدة وأنا معه ..وأتذكر أن الوقت كان شتاءً..وكان والدي -رحمه الله يرتدي

بالطو أنيق فوق بذلته ..وكنت وقتها اقطن في إستراحة للمدرسات مقتطعة

من استراحة الأطباء ويفصل بيننا حائط خشبي

وكان هناك بعض أسر المهاجرين من الإسماعيلية والسويس

-عقب الحرب -ثم استوطنوا هناك ولم يعودوا لديارهم ..

وكانت معهم هناك واحدة منهم تدعى أم اسماعيل ..هذا هو إسمها

وليس كنيتها ..وكانت هذه السيدة قد حباها الله بنعمة من عنده

أنها كانت لديها لدغة محببة غلى القلوب لأنها كانت تجعلها تتكلم كالأطفال

فلما رأت أبي أصبحت تتحاكى لأهل البلدة وتقول :أنا اول ماشفته -تقصد أبي رحمه الله -

افتكلته جمال عبد الناصل -والله بجد هو جمال عبد الناصل بطوله ووجاهته

وبعدين علفت إنه والد أبلة سينب ..

ذكرى أخرى من صندوق ذكرياتي أني انا وزوجي-رحمه الله -كنا نحضر للدراسات

العليا معاًوكنا نذهب -بعد كتب الكتاب بالطبع -عشان الجيل الجديد يعرف إن جيلنا كان

مشبع بالقيم ..وكنا بعد المحاضرات نذهب لحديقة وكازينو الميريلاند في مصر الجديدة

ولسبب لا يعلمه إلا الله كانوا رابطين _حمار _نعم حمار عند باب الحديقة

وكان الجرسون ساعتها من النوع التبت الذي يحب التنصت ..فكان زوجي

رحمه الله -خطيبي وقتها -يقول مش عارف احنا حانلاقيها منه -يقصد الجرسون -

والا من الحمار ....

أما ذكرياتي عند ولادة أبنائي فحدث ولا حرج فلكل منهم ذكرياته الخاصة به والتي

مازلت اتذكرها واقول :ليتهم ماكبروا وليت الحياة ما لعبت دورها معي ومعهم ..

ونأتي الآن للنقاط الأخرى من هذه "النكشة"التي نكشها لي الإبن الغالي ابراهيم رزق

اهداء ..إلى روح زوجي رحمه الله الذي كنت اعيش في كنفه تحت مظلة من الحماية

من الزمن وكنت اعتقد انها حاجة عادية انا وهو والأولاد ..مثل أي بيت

ولكن ..بعد وفاته ..أيقنت أنها ابداً لم تكن ..حاجة عادية ..وأنني كنت -رغم عدم حاجتي

المادية الآن -كنت ارفل في ثوب من الأمان النفسي لاحدود له ..وكان لي من ورائي

حائط صاد راد اسند عليه وأنام وأنا مطمئنة ..أو أشكو إليه فيطبطب عليّ..

ويأخذني من حيرتي لشط من الطمأنينة ..خلوا بالكم من ازواجكم ..

كل واحدة تعرف إن ما بعد الزوج تيه ...حتى ولو كانت مثلي عندها القدرة التامة

على أن تدير شؤون حياتها..دي نقرة وتلك نقرة أخرى ..

سلام::إلى روح أخي الأكبر الذي افتقدته بشدة بعد موت زوجي فلم أجد هذا الكتف الذي

كان لي بمثابة الأب ..تحية وسلام له في عليين

كلمة ::كلمة الحب اللي بيها تملك الدنيا ومافيها قلها ليّ

قلها للطير للشجر للناس لكل الدنيا

قول ..قول ..قول ..الحب نعمة مش خطية

الله محبة ..النور محبة ..الخير محبة

شكر::لكل من قابلني في الحياة واعطاني كلمة أو اسدى إلي نصيحة

أو علمني حرفاً..

عتاب ::لكل من يصر على جرحي بحجة تطهيرجروحي..

جرحكم لي قاسي ..ودمي منكم سينزف حتى موتي..

والآن ارجو ألا اكون قد كنت ضيفاً ثقيلاً عليكم وشكري العميق لإبراهيم

لدعوته الكريمة لي ..

أما من يسعدني دعوتهم للمشاركةفهم :

1-شيرين سامي

2-دعاء العطار

3-الأحلام "أبو داوود"

4-نسرينا

5- صالح "دكان صالح"

6-همسات "الجوكر"

7-نادر"نكشة الأربعاء "

8-ريبال بيهس

وبالطبع كل من يدخل مدونتي ويريد أن يهدينا قبس من ذكرياته

فليتفضل خاصة وان من سبقوني بدعوة الأحباب قد أخذوا من على طرف لساني

الأستاذ فاروق فهمي "ذو المنزلة الخاصة لدينا جميعا"

والبنوتة دلوعة ماما زيزي" ريماس "..

والأستاذة كريمة سندي ..

والأستاذ محمد الجرايحي

وكثير أخاف ان انسى احد منهم ولكن كلهم بنفس المعزةّ والله أعلم

صحيح نسيت ان ادعو الأستاذ حمدي جعوان

وألأستاذ ahmed mustafa -zema

تحياتي وشكري للجميع

من أجلكم جئت ..ومن أجلكم أعود قريباً ..ان كان في العمر بقية ان شاء الله


هناك 13 تعليقًا:

مصطفى سيف يقول...

الذكريات قد تكون هي من تبقينا احياء
وهي زادنا وخبراتنا وكل ما نملك
لكن فتح الصندوق في بعض اللحظات قد يشعرنا ببعض الالم
رحم الله زوجك واخيكي وغفر لهم وعظم الله اجرك
فانتي ام طيبة نتشرف بها دائما
تحياتي لكي امي العزيزة

ابراهيم رزق يقول...

zizi الذيذة العزيزة

اسعدتينى بفتح الصندوق الصغير من ذكرياتك اما الصنوق الكبير فمازال مغلقا
لكنى اعرف انك مثل البحر اعماقك مليئة بكثير جدا من اللؤلؤ و الياقوت و المرجان كنوز حقيقية عتقتها و اخرجت طيبها الايام
انا لم اكن على استحياء و لكنى اعرف ان صندوقك ملىء و لكنك قد تبخلين به علينا لغلاوتها عليكى و لكنى من هنا استسمحك ان تخرجى بعضها و لتكن سلسلة انتى و الاستاذ فاروق فهمى و ليكن اسمها صندوق الذكريات اذا كان هذا لا يضايقك
سعدت بحكياتك مع ام اسماعيل
و ساكون اول من يفتح الصندوق و ليكن حكايتك و ذكرياتك مع مرحلة جمال عبد الناصر
تحياتى و تقديرى و حبى

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا ياأطعم ماما زيزي
لا أنا هدلع جداً بما اني دلوعة ماما زيزي يعني ماحدش يقدر يقرب ناحيتي بعد النهردة ولا يزعلني :)
بجد عشت لحظات حلوة مع ذكرياتك ومع ام اسماعيل ولسانها الي بيجنن وجمال عبد الناصل ..
بالنسبة لذكرياتك مع زوجك رحمة الله بجد ضحكت على الجرسون والحمار الي بيتصنتو عليكو ههههههه اكيد كان غيران عاوز يغرقك بكلام الغزل لانه اكيد كان قدامه عينين حلوة ومكسوفة <<<< بتتخيل شكلك ههههه
بس عارفة كلامك عن الزوج وانه الوحدة بعده بتحس انها مفتقده الامان فكرني بكلام ماما لاخواتي المتزوجات لما تقول للوحدة فيهم طول مازوجك موجود يبقى انتي بخير وبتحرص الوحدة دايما تبقى واخده بالها من زوجها ..
ربنا يرحم بابا وزوجك ويسكنهم فسيح جناته ويخليلك ولادك وأحفادك ويخليكي لبنوتك الدلوعة ريماس :)
على فكرة بطلي غياب لانك بتوحشينا "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

zizi يقول...

مصطفى الغالي ..

نورت المدونة وكلامك بيسعدني وبيحسسني اني محاطة بالحب من كل جانب وهل يمكن الحياه بدونه ..ابقاك الله للجميع انساناًخلوقاً محباً واشكرك

zizi يقول...

يا ابراهيم انت مالك بي باظبط انت مين يابني اللي زقك عليً ماكنت في حالي كافية خيري شري وقاعدةبالعب سوليتير جاي تقولي صندوق ذكريات يابني ده فيه قنابل مولوتوف سيبه مغلق للتحسينات احياة اللي تحبهم ..تحياتي وشكري

zizi يقول...

رموسة الغالية شايفة الكل بيتخانق عليكي ازاي تقولش ياختي حتة مارون جلاسيه والا قشطة على عسل ابيض ..مش عارفة ياختي وانت تلاقيكي حتة فراولة على عنب على بطيخ ساقع جداً في يوم حار جداً ولسه طالع من التلاجة فوراً..بس مش اكتر من كده احسن تتغري بقى وما حدش يعرف ياكلك ..قصدي يكلمك وارحمي بقى ا نتي بسبس نو اللي كل يوم عمال يحلوّ..سيبي شوية حلاوة للبشر التانيين

اسكتي ياختي الراجل ما كانش عارف يلمس ايدي كل ماييجي يلمس الحمار ينهق والجرسون على راسنا مش عارفة الظاهر ابويا الله يرحمه كان دافعلهم رشوة من ورانا ..

ايوة كدة افطسي على روحك من الضحك مانا عارفاكي تحبي قوي الحكايات دي
حاهريكي حكايات منها اما ام اسماعيل فحكايتها حكاية ..

ريــــمــــاس يقول...

ههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههه
ااه يابطني والله فطست على نفسي من الضحك دنا حتى دلقت القهوة على الاب اصلي مدمنة قهوة بجد ضحكت من قلبي جو رومانسي بجد نهيق حمار مع كلام حب ههههههههههههههه انتو كنتو بتقولو ايه بـ الزبط شكلكم كنتو بتقولو حاجات وحشة حتى الحمار اكسف عاوز يقول بس بطلو هههههههههههه <<< مش هتسيبها في حالها ابداً
بس تصدقي انا فعلا بحب الحكايات دي بضم صوتي لصوت الغالي ابراهيم وعاوزين دفتر مذكراتك كل يوم صفحة وكتري بقى الرومانسيات <<< مكسوفة
اممم افتككرت اغنية مكسوفة مكسوفة اقولك ههههههههههههه
؛؛
؛
reemaas

دعاء العطار يقول...

وحشتيييييييييينى جداااااً

وربنا يخليكى ليا ... هجاوب عليه طبعاً بس انا نفسى مسدوده من البلوج جيت اغير الاستايل بتاعها لخبط الدنيا واتدبست فى الاستايل ده .. فحاسه انها مش مدونتى

هظبط البلوج ... وهدعبس فى الذكريات ... وهفتح الصندوق وربنا يستر

.............

ههههههههههههههههه

ضحكتينى اوى ع أبله سينب ..

والمتينى فى باقى الذكريات

ربنا يرحم زوج وأخو حضرتك ويدخلهم فسيح جناته

ويفرح قلبك ويسعدك (:

ربنا يخليكى ليا ياأحلى ماما (: (:

الاحلام يقول...

سمعا وطاعه من اخ صغير الى فاكهة المدونيين الغاليه اختى زينب
لكن احبب ان اعلق على انكى اختارتى ابسط الامور وتكلمتى فيها بمعنى انكى ضحكتى علينا كنت اتوقع صواريخ سام 6 لكن مش مهم الجايات اكثر ونحن فى انتظار ذكرياتك الجميله
دمتى بكل خير تقبلى تحيات ابوداود من الاسكندريه الجميله

NISREENA يقول...

ماما زيزي صندوق ذكرياتك مليء بالأحداث والأشخاص فأرجو أن تخصصي له زاوية ي مدونتك :)
...............
شكراً على دعوتب وسألبيها حالما يسعني الوقت لذلك
...............

الله يرحم والدك وزوجك العزيز وشكلكم كنتوا بتتشاءوا كتير وانتم خاطبين :)

zizi يقول...

دعاء الجميلة ..وحشتيني بجد والمدونة نورت لما دخلتيها ..وفي انتظار فتحك لصندوق ذكرياتك اكيد كله متعة وتشويق ..وشفتي بقى ابلتك سينب..تحياتي لك وفي الإنتظار

zizi يقول...

ابو داوووووووووووووووووووووووووود الغالي ..مش ملاحظ ان انتم بتدلعوني كتيروانا مش واخدة عالدلع يعني ممكن كده انحرف وابقى شبه منحرف يبقى كويس يعني ..اسعدتني زيارتك وشفت اللؤم بيطل من بين عينيك عايزني احكي عن ايه بالضبط يا لئيم خلي الكلام ده بيني وبينك واحنا بنخلص على صينية السمك اللي عاملاها حرمكم المصون والا انت رجعت في كلامك ..تحياتي وشكري وفي انتظار تفتح صندوقك ونشوف بقى الكلام اللي على اصله

zizi يقول...

نسرينا الجميلة ..اولاً اسعدتني صورة القمامير بناتك ونشرتها لكل اصحابي على الفيس بوك ..ربنا يحميهم ويخليهم ..ثانياً اسعدني تعليقك عندي وبقدر المستطاع من حين لآخر حابقى انشر شوية ذكريات على ماقسم ..تحياتي وشكري